منوعات

علماء يكتشفون نظاماً نجمياً ضخماً «فريداً من نوعه»

اكتشف العلماء نظاماً نجمياً «فريداً من نوعه» يحتوي على نجمين ثنائيين يدوران حول شمس مركزية أكبر.

النظام، المسمى TIC 470710327 ويقع بالقرب من كوكبة كاسيوبيا (أو ذات الكرسي)، يتكون من نجم رئيسي تبلغ كتلته نحو 16 مرة ضعف كتلة شمسنا.

النجمان الآخران – اللذان يبلغ مجموع كتلتهما 12 ضعف كتلة شمسنا – يدوران حولها عن قرب، ولكن بسرعة مذهلة؛ النجوم تدور حول الشمس في يوم أرضي واحد، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

قال أليخاندرو فيجنا جوميز، باحث ما بعد الدكتوراه في أكاديمية نيلز بور الدولية: «على حد علمنا، هذا هو النظام الأول من نوعه الذي يتم اكتشافه على الإطلاق». وتابع: «نحن نعرف كثيراً من أنظمة النجوم الثلاثية، لكنها عادةً ما تكون أقل ضخامة بشكل ملحوظ. النجوم الضخمة في هذا الثلاثي قريبة جداً من بعضها – إنه نظام مضغوط».
https://twitter.com/alejandro_vigna/status/1549043047723282432?s=20&t=9K-gszZ5KQG0Bcw6vGwLww

بعد إجراء 100 ألف محاكاة لتشكيل النظام، كان هناك عدد من النظريات حول كيفية ظهوره. من الممكن أن يكون أكبر نجم قد تشكل أولاً، لكنه كان سيخرج مادة من شأنها أن تعطل الثنائيات.

من الممكن أيضاً أن يكون النجم الثنائي والنجم الثالث قد تشكلا بطريقة منفصلة عن بعضهما، وفي النهاية تمت مواجهتهما وإغلاقهما في مداراتهما بسبب الجاذبية.

ومع ذلك، فإن ما يعتقد الباحثون أنه حصل هو أن النظام كان يحتوي في الأصل على نجمين ثنائيين، لكنه تطور في النهاية مع اندماج اثنين منهما معاً.

وأوضح أليخاندرو: «هناك طريقتان يمكننا من خلالهما إثبات أو فصل نظريتنا حول هذا التكوين… إحداهما تدرس النظام بالتفصيل، والأخرى هي إجراء تحليل إحصائي على مجموعة من النجوم». وتابع: «إذا ذهبنا إلى النظام بالتفصيل، فسيتعين علينا الاعتماد على خبرة عالم الفلك. لدينا بالفعل بعض الملاحظات الأولية، لكننا ما زلنا بحاجة إلى استعراض البيانات والتأكد من أننا نفسرها جيداً».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page