سياحة و سفر

احتجاب دوليي الأهلي في «يلو» يثير قلق رينارد

مدرب الأخضر يخشى عدم تمكنه من متابعتهم «قبل المونديال»

يعيش الفرنسي هيرفي رينارد، المدير الفني للمنتخب السعودي، في قلق وحيرة من أمره بشأن فرضية عدم قدرته على متابعة لاعبي الأهلي الدوليين خلال منافسات دوري الأولى، بعد هبوط الفريق بشكل رسمي بنهاية منافسات الموسم الماضي.

وأكدت مصادر لـ«الشرق الأوسط» أنه يساوره بعض القلق بشأن عدم قدرته على متابعة لاعبي فريق الأهلي بشكل دقيق، بعد هبوط فريقهم إلى دوري يلو، مقارنة بما كان يفعله مع جميع لاعبي الفريق أثناء مشاركتهم في منافسات دوري المحترفين بالموسم الماضي.

كما يخشى رينارد من أن يتأثر هؤلاء اللاعبون بانخفاض جودة التدريبات وكذلك قوة المباريات وما يشملها من احتكاك بلاعبين أقل خبرة وتمرساً مقارنة بدوري المحترفين، وهو الأمر الذي لم يعتد عليه نجوم الأندية الكبرى المعروفة بضخ النجوم لصفوف الأخضر منذ سنوات طويلة.

ويضم الأهلي عدداً من اللاعبين الدوليين بالفترة الأخيرة، في مقدمتهم عبد الرحمن غريب جناح الفريق والذي يشارك بصفة منتظمة مع المنتخب السعودي، بالإضافة إلى حارس المرمى محمد الربيعي. كما تضم تشكيلة الفريق الأهلاوي عدداً من العناصر الواعدة التي تحظى بثقة المدرب الفرنسي رينارد، مثل علي مجرشي مدافع الفريق، وزياد الجهني نجم المنتخب الأولمبي، وهيثم عسيري زميله بالفريق.

ونتيجة لهبوط فريق الأهلي إلى دوري يلو، فإن رينارد يخشى انخفاض مستوى بعض لاعبيه بعد الرحيل عن منافسات دوري المحترفين، بالإضافة إلى شعوره بصعوبة المتابعة الفعلية لمستوى نجوم الفريق خلال منافسات الأولى، قياساً بما كان يفعله مع جميع اللاعبين المشاركين في بطولة دوري المحترفين خلال الموسم الماضي، سواء بإرسال مساعديه أو ذهابه شخصياً إلى الملاعب للمتابعة الفعلية عن قرب لكل كبيرة وصغيرة تخص جميع العناصر المرشحة للانضمام إلى معسكر الأخضر.

رينارد قلق من تأثير هبوط الأهلي على مستويات لاعبيه الدوليين (الشرق الأوسط)

ويضع المدير الفني الفرنسي اهتماماَ مضاعفاً بجميع التفاصيل التي تخص معسكر الأخضر السعودي، قبل نحو 3 أشهر على انطلاق منافسات كأس العالم قطر 2022 حيث خاض الفريق مؤخراً عدداً من المباريات الودية في معسكره الذي أقيم في مدينة أليكانتي الإسبانية، بعد مواجهته منتخب كولومبيا ودياً وخسارته بهدف دون مقابل، ثم خسارته أمام منتخب فنزويلا بنفس النتيجة، مطلع شهر يونيو (حزيران) الماضي.

ووضع الاتحاد السعودي لكرة القدم بالتنسيق مع الجهاز الفني للفريق خطته للاستعداد بأفضل شكل ممكن للمونديال، حيث سيلعب الفريق مجموعة من المباريات الودية خلال الفترة القادمة في شهر سبتمبر (أيلول) المقبل. ومن المقرر أن يلاقي الأخضر السعودي نظيره الإكوادوري يوم 23 سبتمبر في إسبانيا.

وكانت مصادر «الشرق الأوسط» قد أشارت في وقت سابق أن الفرنسي هيرفي رينارد تمسك بإقامة معسكر تدريبي طويل للأخضر السعودي قبل بدء منافسات كأس العالم بفترة كافية، لذلك سيدخل الفريق معسكراً مغلقاً تحت قيادة مدربه بنهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) القادم حتى موعد أول مباراة للفريق في المونديال أمام الأرجنتين يوم 22 نوفمبر (تشرين الثاني).

كذلك سيلعب المنتخب السعودي أيضاً مباراة ودية ضد الولايات المتحدة الأميركية يوم 27 سبتمبر في ملعب نويفا لا كوندومينا بإسبانيا أيضاً. ولن يتوقف استعداد الأخضر عند هذا الحد حيث سيواجه المنتخب أيضاً خصمه منتخب هندوراس يوم 30 أكتوبر، وبعدها سيلعب ضد أيسلندا يوم 6 نوفمبر، ثم ضد منتخب بنما يوم 10 نوفمبر، وأخيراً لقاء ودي ضد منتخب كرواتيا يوم 16 نوفمبر.

وقرر هيرفي رينارد لعب 6 مباريات ودية خلال شهري أكتوبر ونوفمبر القادمين، خلف المشاركة الفعلية في مونديال 2022، حيث يتواجد المنتخب السعودي في المجموعة الثالثة التي تضم معه كلاً من منتخبات الأرجنتين، المكسيك، وبولندا. وسيفتتح الفريق السعودي مشواره المونديالي بلقاء الأرجنتين على ملعب لوسيل الدولي يوم 22 نوفمبر، وبعدها سيواجه منتخب بولندا على ملعب المدينة التعليمية يوم 26 نوفمبر، وأخيراً مباراته الثالثة ستكون أمام المكسيك على ملعب لوسيل يوم 30 نوفمبر.

هذا وقد نفدت تذاكر مباراة المنتخب السعودي الافتتاحية أمام الأرجنتين في كأس العالم 2022 بعد الإقبال الجماهيري الكبير على مشاهدة هذه المباراة. وشهدت عملية بيع التذاكر إقبالاً كبيراً من مشجعي المنتخب السعودي والجماهير العربية والخليجية، من أجل متابعة لقاء الفريق أمام الأرجنتين حيث يتوقع حضور نحو 80 ألف مشجع في ملعب لوسيل.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page