أخبار العربية

الخارجية الطاجيكية تتسلم 146 طفلاً وامرأة من عوائل «داعش»

تسلمت خارجية طاجيكستان من سلطات «الإدارة الذاتية» شرقي الفرات، أمس (الاثنين)، عدداً من الأطفال والنساء كانوا يعيشون في مخيمي «الهول» و«روج» الواقعين أقصى شمال شرقي سوريا، في أكبر عملية من نوعها تنفذها دوشانبي منذ مارس (آذار) 2019؛ إذ بلغ عدد الدفعة 146 توزعت على 104 أطفال و42 امرأة كانوا يقطنون المخيمات السورية من عائلات مسلحي تنظيم «داعش» وجاءوا إلى سوريا بداية العام 2015.

ومثّل طاجيكستان في إعادة رعاياها من عوائل «داعش»، سفيرها في الكويت، زبيد الله زبيدوف، الذي قال في مؤتمر صحافي عقده مع نائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالإدارة الذاتية بالقامشلي، فنر الكعيط،، إن بلاده تعمل مع سلطات «الإدارة الذاتية» لإعادة عوائل «داعش» ممن يحملون الجنسية الطاجيكية، مضيفاً أنه تم اتخاذ الإجراءات والتدابير كافة في سبيل إعادة جميع مواطني بلاده التي يتم العمل عليها. وتوجه بالشكر والامتنان لسلطات الإدارة وتعاونها في إتمام هذا الملف.

وبحسب إحصاءات دائرة العلاقات الخارجية لدى الإدارة، فقد سلّمت لوفود أجنبية ما مجموعه 220 طفلاً و83 امرأة من أمهات هؤلاء الأطفال منذ بداية العام الحالي. وحذر فنر الكعيط في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، من أي عملية تركية تعطي فرصة للخلايا النائمة الموالية للتنظيم، لإعادة تنظيم نفسها من جديد والسيطرة على بعض المناطق.

وشدد على ثلاثة تحديات تزيد من الأعباء التي تواجهها سلطات الإدارة، وهي التهديدات التركية باجتياح مناطق شمال شرقي سوريا، واستغلال الحرب الروسية على أوكرانيا وإغلاق المعابر مع مناطق الإدارة، وتدهور الوضع المعيشي الأمني. وقال، إنه «في حال شنّت أنقرة هجوماً عسكرياً ستؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة وتؤدي لموجات كبيرة من النازحين، وتشكل خطورة على الوضع الأمني في المخيمات».

يذكر، أن عدداً من الدول والحكومات الغربية والعربية، تسلمت أفراداً محدودين من عائلات المقاتلين المتطرفين منها الذين شاركوا بأعداد كبيرة في القتال إلى جانب «داعش»، منذ انتهاء العمليات العسكرية والقضاء على السيطرة الجغرافية والعسكرية للتنظيم مارس 2019. ومن بين تلك الدول روسيا ودول الاتحاد السوفياتي أوزبكستان وكازاخستان وكوسوفو، بينما اكتفت دول أخرى أوروبية، مثل فرنسا وألمانيا وهولندا وبلجيكا، باستعادة عدد محدود من النساء والأطفال اليتامى من أبناء هؤلاء المسلحين المحتجزين لدى قوات «قسد».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page