مال و أعمال

أسهم أوروبا تتراجع والأنظار على {الفيدرالي} الأميركي

أسهم أوروبا تتراجع والأنظار على {الفيدرالي} الأميركي


الثلاثاء – 27 ذو الحجة 1443 هـ – 26 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15946]


عدم اليقين للمستثمرين يزيد من مبيعات الأسهم (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

تراجعت الأسهم الأوروبية خلال تعاملات أمس الاثنين، فيما يقيم المستثمرون مجموعة كبيرة من أرباح الشركات وسط مخاوف بشأن النمو، مع التركيز على اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي في وقت لاحق هذا الأسبوع.
ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 في المائة بحلول الساعة 07:11 بتوقيت غرينيتش وسط خسائر واسعة النطاق يقودها منتجو النفط مع انخفاض أسعار الخام.
وتراجعت شركة المعدات الطبية الهولندية فيليبس 9.8 في المائة بعد الإعلان عن انخفاض أسوأ من المتوقع في الأرباح الأساسية للربع الثاني، مشيرة إلى نقص الإمدادات وعمليات الإغلاق في الصين.
وبعد أن أظهر مسح الأسبوع الماضي تراجع مؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو بشكل غير متوقع في يوليو (تموز)، أظهر مسح منفصل أن عددا من الشركات الصناعية في ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، يخفض الإنتاج كرد فعل لارتفاع أسعار الطاقة.
وتراجعت أغلب البورصات الآسيوية في مستهل تعاملات الأسبوع الحالي أمس الاثنين، بعد تراجع واسع للأسهم الأميركية في تعاملات يوم الجمعة آخر أيام أسبوع التداول الماضي، على خلفية المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي وتشديد السياسة النقدية. وظل المتعاملون في البورصات الآسيوية حذرين اليوم، وفضلوا السعي وراء جني بعض الأرباح قبل صدور قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي بشأن السياسة النقدية، في ظل توقعات بارتفاع جديد للفائدة الأميركية بمقدار 75 نقطة أساس على الأقل.
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة الأسترالية، بنسبة طفيفة، في تعاملات متقلبة بعد ارتفاعه في بداية التعاملات ليستمر في التراجع لليوم الثاني على التوالي. حيث ظل المؤشر الرئيسي إس آند بي – إيه إس إكس 200 أقل من مستوى 6800 نقطة، بعد الأداء السلبي للأسهم الأميركية يوم الجمعة الماضي، نتيجة الأداء السيئ لأسهم التكنولوجيا بشكل أساسي.
وتراجع إس آند بي – إيه إس إكس 200 الرئيسي بمقدار 30.‏13 نقطة أي بنسبة 20.‏0 في المائة إلى 20.‏6778 نقطة، بعد أن ارتفع خلال التعاملات إلى 6803 نقاط. وتراجع مؤشر «أول أوردينريز» الأوسع نطاقا بمقدار 90.‏15 نقطة أي بنسبة 23.‏0 في المائة إلى 90.‏6995 نقطة. وكانت الأسهم الأسترالية قد تراجعت بنسبة طفيفة في ختام تعاملات يوم الجمعة.
وفي طوكيو، أوقف المؤشر نيكي الياباني سلسلة مكاسب استمرت سبعة أيام أمس، متأثرا بالتراجع في وول ستريت، وانتظار اجتماع الفيدرالي الأميركي.
ونزل المؤشر نيكي عند الإغلاق 0.77 في المائة ليغلق عند 27699.25 نقطة متراجعا عن أعلى مستوى في ستة أسابيع الذي سجله يوم الجمعة. وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.65 في المائة إلى 1943.21 نقطة. وقال إيكو ميتسوي المدير لدى أيزاوا للأوراق المالية: «يرغب المستثمرون في قياس اتجاه أسواق الأسهم بعد التعرف على نتائج لجنة السوق المفتوحة الاتحادية الأميركية والناتج المحلي الإجمالي». وأضاف «بالنظر إلى بيانات مؤشر مديري المشتريات التي صدرت الأسبوع الماضي، من الواضح أن الاقتصاد يتباطأ».
وتقلص النشاط التجاري في الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم، للمرة الأولى منذ ما يقرب من عامين هذا الشهر، وتراجع النشاط في منطقة اليورو لأول مرة منذ أكثر من عام، وكان النمو في بريطانيا عند أدنى مستوى له في 17 شهرا حسبما أظهرت مسوح مديري المشتريات الأسبوع الماضي.
وتراجعت أسهم ياسكاوا لصناعة المكونات الكهربائية في بورصة اليابان 4.06 في المائة تليها شركة الأدوية إيساي التي فقدت 3.74 في المائة. وهبط سهم نيكون كورب 3.08 في المائة. وارتفع قطاع السكك الحديدية بنسبة 1.72 في المائة ليكون أكبر الرابحين من بين 33 مؤشرا فرعيا في بورصة طوكيو للأوراق المالية.



Economy




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page