منوعات

الانتهاء من ترميم نقوش المعبد الجنائزي للملك «ساحورع»

الانتهاء من ترميم نقوش المعبد الجنائزي للملك «ساحورع»

ضمن مشروع تطوير المتحف المصري بالتحرير


الاثنين – 26 ذو الحجة 1443 هـ – 25 يوليو 2022 مـ


جانب من أعمال ترميم القطع الأثرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

القاهرة: فتحية الدخاخني

في إطار مشروع متكامل لتطوير المتحف المصري بالتحرير، بالتعاون مع تحالف من خمسة متاحف عالمية، انتهت مصر من ترميم نقوش المعبد الجنائزي للملك «ساحورع» من الدولة القديمة، إلى جانب بعض المجموعات الأثرية الأخرى، وعلى رأسها مجموعة آثار «تانيس».
وقالت عزة حسين، مدير عام الترميم بالمتحف المصري بالتحرير، في بيان صحافي الاثنين، إن «فريق الترميم بالمتحف أنهى ترميم وحفظ نقوش المعبد الجنائزي للملك «ساحورع» من الأسرة الخامسة، والذي يصور موكباً للآلهة يقدمون القرابين للملك»، مشيرة إلى أن «أعمال الترميم تمت في إطار مشروع تطوير المتحف المصري».
وبمنحة مقدمة من الاتحاد الأوروبي يجري حالياً تنفيذ مشروع لتطوير المتحف المصري بالتحرير من خلال اللجنة العلمية المصرية، وأمناء المتحف، بالتعاون مع تحالف من خمسة متاحف أوروبية تضم المتحف البريطاني بلندن، والمتحف المصري بتورين، ومتحف برلين، ومتحف لايدن بهولندا، ومتحف اللوفر بباريس.
وتشمل عملية التطوير إعادة صياغة سيناريو العرض المتحفي لعدد من قاعات الطابق الأرضي بالمتحف، وإعادة عرض المجموعة الأثرية لكنوز مقابر تانيس الملكية في القاعات المخصصة لها بالطابق العلوي.
وقاربت وزارة السياحة والآثار من الانتهاء من أعمال المرحلة الأولى من مشروع التطوير، بحسب صباح عبد الرازق، مدير عام المتحف المصري بالتحرير، التي أوضحت في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: أن «فريق التطوير انتهى من أعمال المرحلة الأولى، بما في ذلك سيناريو العرض المتحفي، وترميم القطع الأثرية، ووضع البطاقات التعريفية لها، ويعمل حالياً على تطوير نظم الإضاءة»، مشيرة إلى أن «المرحلة الأولى تضم آثار ما قبل التاريخ وعصر الدولة القديمة».
بدورها قالت حسين إنه «في إطار مشروع التطوير تم الانتهاء من ترميم نقوش مقبرة (نفر ماعت)، وهي عبارة عن جدار منقوش بالعجينة الملونة، يرجع لعصر الدولة القديمة، واكتشف في مصطبة مقبرة (نفر ماعت) وزوجته (إتيت)، ويظهر (نفر ماعت) وهو يتلقى قرابين لمساعدته في الحياة الآخرة، مع مشاهد لصيد الطيور، وبعض الحيوانات مثل الفهد والثعلب، إضافة إلى بعض الأنشطة الزراعية، كما تم ترميم وتنظيف مجموعة تانيس، وتوابيت العصر المتأخر والعصرين اليوناني والروماني».
وأوضحت حسين أن «علميات الترميم والصيانة للقطع الأثرية في المتحف المصري تتم بصورة دورية، وتتضمن متابعة أعمال التنظيف، وقياس درجات الحرارة والرطوبة النسبية، ومتابعة درجة الإضاءة المناسبة، وترميم القطع الأثرية سواء العضوية مثل الأخشاب والبردي، أو غير العضوية مثل الأحجار والمعادن».
ولزيادة الخبرة العملية لدارسي الترميم في الجامعات المصرية، ينظم المتحف المصري بالتحرير، مجموعة من الورش العلمية المتخصصة خلال الإجازة الصيفية، تحت إشراف إدارة الترميم بالمتحف، وقالت صباح عبد الرازق، مدير عام المتحف، إن «الهدف من هذه الورش هو إكساب الطلاب الخبرة العملية للطرق العلمية الحديثة المتبعة في أعمال الترميم، إضافة إلى إلقاء الضوء على الجانب النظري لخبرة المرمم للمواثيق والمواد والتحاليل اللازمة المستخدمة في علم الترميم وصيانة الآثار»، وأوضحت أن «الطلاب المتدربين يشاركون في أعمال الصيانة الوقائية والتنظيف للقطع الحجرية الكبيرة المعروضة بالمتحف، تحت إشراف إدارة ترميم المتحف المصري».
تجدر الإشارة إلى أنه في أبريل (نيسان) 2021 تم ضم المتحف المصري بالتحرير للقائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي من قِبل لجنة التراث العالمي بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو). ويقع المتحف المصري، الذي تم افتتاحه عام 1902 في قلب العاصمة المصرية القاهرة، ويطل على ميدان التحرير، وبحسب الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية المصرية، فإن «المرحلة الأولى من أعمال التطوير تكلفت 23.41 مليون جنيه مصري (الجنيه بـ18.93)، وشملت شخاشيخ أسطح المتحف، والجمالون أعلى البركة، القبة أعلى المدخل الرئيسي، والمسطحات الزجاجية بالقاعات الجانبية، إضافة إلى تغيير كافة زجاج المتحف بنوعية زجاج تربليكس، واستكمال العمل في الأرضيات والجدران والأسقف، وإعادة طلاء الحوائط باللون الأصلي».



مصر


أخبار مصر




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page