منوعات

تصريحات خالد زكي عن «تردي أوضاع الممثلين» تثير تفاعلاً في مصر

تصريحات خالد زكي عن «تردي أوضاع الممثلين» تثير تفاعلاً في مصر

قال إنه يشعر بالقهر بسبب تجاهل المنتجين لجيله


الاثنين – 26 ذو الحجة 1443 هـ – 25 يوليو 2022 مـ


لقطة من فيلم «طباخ الرئيس»

القاهرة: عبد الفتاح فرج

أثارت تصريحات الفنان المصري خالد زكي، حول «تردي أوضاع الممثلين المادية» تفاعلاً لافتاً في مصر على مدار الساعات الماضية، إذ تداول عدد كبير من وسائل الإعلام، ومستخدمي مواقع التواصل، تصريحات زكي، على نطاق واسع.
وقال زكي خلال لقائه مع برنامج «ليالي TeN»، الذي تقدمه الإعلامية بوسي شلبي على قناة «TeN»، إنه «لا بد أن يهتم المنتجون بجيله مثلما كان يحدث في الماضي»، مشيراً إلى أنه شارك من قبل في أعمال كانت تتضمن ظهور الممثلين كبار السن في أدوار جيدة تعد إضافة للعمل، وعاتبهم بسبب «عدم تقديرهم المادي له ولجيله من الفنانين رغم غلاء المعيشة»، مطالباً بالتدخل القوي.
وأضاف خالد زكي: «لا بد أن نكرم مادياً وأدبياً حتى نجد ثمن العلاج»، وكشف أنه «لا يمتلك رصيداً في البنك، لأنه كان دائماً يعيش بموجب المثل الشعبي القائل (اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب)، حتى يجعل كل من حوله سعيداً»، لافتاً إلى «أنه لم يفكر في تأمين مستقبله».
وأشار زكي إلى أنه «كثيراً ما كان يتعرض لأزمات مادية، لكنه لم يفصح عن ذلك خوفاً على صورته»، وذكر أنه «اضطر لبيع سيارته في عام 2011 بسبب الظروف المادية، لكنه لم يشتر أخرى حتى الآن»، موضحاً أنه يستقل سيارة زوجته ولا يستطيع شراء أخرى، مع التركيز على توفير الاحتياجات الأساسية للمعيشة.
وقال زكي إنه «يشعر بالقهر، بسبب تردي الأوضاع المادية له ولأبناء جيله وتجاهل المنتجين لهم… مش عايز أموت مديون، ومش معايا تمن العلاج».
وفي حوار سابق له مع «الشرق الأوسط»، قال الفنان المصري خالد زكي، إنه «لم يتطلع في أي وقت للانفراد بالبطولة المطلقة في السينما أو التلفزيون، لكنه راهن بشكل أكبر على البطولة الجماعية التي تعد أحد عناصر نجاح العمل الفني».
واشتهر خالد زكي بتقديم الأعمال الرومانسية في بداياته الفنية، لكنه حسب تعبيره، «بذل جهداً كبيراً للخروج من سجن هذه الأدوار»، معتبراً أن «براعة الممثل تكمن في التنقل بين الشخصيات والأدوار المتباينة».
وقدم زكي أكثر من 350 بطولة في السينما والتلفزيون والمسرح، ويراها كلها قريبة إلى قلبه، موضحاً: «كل عمل قدمته جاء نتيجة انتقاء شديد فلم أقدم عملاً لمجرد الوجود أو الانتشار لكنني كنت أنتقي أعمالي جيداً، ورغم أن ذلك كان يؤثر عليّ مادياً في أحيان كثيرة، فإنه لم يغير قناعاتي الشخصية، وما زلت حتى الآن أسير على النهج نفسه، بل وتزداد المسؤولية كلما كبرت».
ويؤكد زكي أنه ابتعد طويلاً عن السينما بسبب رفضه تقديم أعمال غير هادفة: «لم أقبل إلا الأدوار التي تساهم في نجاح مسيرتي الفنية، حتى عرضت عليّ المخرجة ساندرا نشأت، الظهور ضيف شرف في فيلم (ملاكي الإسكندرية)، الذي توالت من بعده أفلام أعتز بها على غرار (فتح عينك) و(الشياطين) و(طباخ الرئيس)».
وقدم خالد زكي شخصيات اتسمت بالجدية في أعماله الدرامية مثل شخصية «رئيس المخابرات» في مسلسل «هوانم جاردن سيتي»، كما جسد أمام عادل إمام شخصية وزير الداخلية في مسلسل «صاحب السعادة»، ولواء شرطة في فيلم «السفارة في العمارة»، ويرى زكي أن عادل إمام نجم عالمي بكل المقاييس، ويقول: «شرفت وسعدت بالعمل معه مرتين وكانا عملين ناجحين جداً، فالأستاذ عادل يضفي أجواءً جميلة أثناء التصوير».
واعترف زكى بأن الممثل قد لا يتمكن من التخطيط لمشواره، لأن الإنتاج ليس بيده، لكنه يستطيع أن يرفض الأعمال التي لا تضيف له، ولا تحقق أي صدى سوى في حسابه البنكي، لكنها تخصم من رصيده لدى الجمهور، وهذا اختيار البعض، لكني أرى أن حب الجمهور أهم من ملايين الجنيهات.
وتعرض زكي في الآونة الأخيرة لشائعات مرتبطة بـ«المرض والوفاة»، ورد عليها عبر تصريحات تلفزيونية الأسبوع الماضي، قائلاً: «الاتصالات لا تنقطع عن بيتي بسبب هذه الإشاعات… منذ عامين نشر البعض شائعات حول مرضي، ووصولي إلى مرحلة متأخرة منه، ونفيت ذلك، وأخيراً أطلقوا شائعات حول وفاتي»، مشيراً إلى أن «هذه الشائعات تضر الأقارب والعائلة والناس».
ويعد الجزء الثالث من مسلسل «الاختيار» أحدث الأعمال الفنية التي شارك فيها خالد زكي، بموسم رمضان الماضي.
خالد زكي، لا يعد أول ممثل يصرح بتردي أوضاعه المادية أو أوضاع أبناء جيله، وتجاهل المنتجين له، فقد سبقه فنانون كثيرون على غرار عبد الرحمن أبو زهرة، وعفاف شعيب، ورشوان توفيق، وعبد العزيز مخيون، وحسن يوسف الذي صرح بأنه لم يعمل حساباً للزمن، ولم يدخر أي أموال تساعده على المعيشة خلال السنوات التي لا يعمل فيها بعد تجاهل المنتجين له.



مصر


منوعات




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page