أخبار العالم

خبراء أوكرانيون في موقع “صاروخ بولندا”.. وكييف تؤكد تعاونها

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، اليوم الجمعة، إن خبراء أوكرانيين يعملون بالفعل في موقع في المنطقة الحدودية بجنوب شرق بولندا حيث قتل صاروخ شخصين.

وكتب كوليبيا على تويتر أن أوكرانيا ستواصل التعاون “الصريح والبناء” مع بولندا بشأن الحادث الذي وقع يوم الثلاثاء وأدوى بحياة شخصين.

وتقول وارسو وحلفاؤها الغربيون إن أدلة من مكان الحادث تشير إلى أن الانفجار نجم عن صاروخ أطلقه الدفاع الجوي الأوكراني لإسقاط صاروخ روسي. وتنفي كييف ذلك قائلةً إن لديها أدلة على “أثر روسي” في الانفجار.

من موقع انفجار الصاروخ في جنوب شرق بولندا

من موقع انفجار الصاروخ في جنوب شرق بولندا

وكتب كوليبا: “الخبراء الأوكرانيون يعملون بالفعل في موقع المأساة في بسيفودوف التي نجمت عن الإرهاب الصاروخي الروسي ضد أوكرانيا”.

وأضاف: “أنا ممتن للجانب البولندي للسماح بوصول الخبراء. سنواصل التعاون بشكل صريح وبناء، كما يفعل أقرب الأصدقاء”.

انقطاع التيار عن 40% من الأوكرانيين في الشتاء

في سياق آخر، حذرت الشركة المشغلة لشبكة الكهرباء الأوكرانية من انقطاع التيار الكهربائي لمدة ساعات اليوم الجمعة، حيث تركز روسيا على البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا من خلال هجمات المدفعية والصواريخ التي أوقفت الإمدادات لما يصل إلى 40% من السكان في بداية الشتاء.

وقالت شركة أوكرنرغو إن الانقطاعات قد تستمر لعدة ساعات مع درجات حرارة أكثر برودة مما يضع ضغطاً إضافياً على شبكات الطاقة.

محاولة إخماد حريق في منشأة للطاقة في كييف بعد قصف روسي هذا الأسبوع

محاولة إخماد حريق في منشأة للطاقة في كييف بعد قصف روسي هذا الأسبوع

وصرح فولوديمير كودريتسكي، الرئيس التنفيذي لأوكرانيغو، للتلفزيون الرسمي الأوكراني اليوم: “أنتم بحاجة دائماً إلى الاستعداد للأسوأ، ونحن نتفهم أن العدو يريد تدمير نظام قوتنا بشكل عام، لإحداث انقطاعات طويلة. ولكننا في الوقت الحالي نقدم جداول تم التخطيط لها وسنبذل قصارى جهدنا لضمان ألا تكون فترات الانقطاع طويلة جداً”.

وأضاف كودريتسكي أن وضع الطاقة في المرافق الحيوية مثل المستشفيات والمدارس قد استقر.

وفي منطقة خاركيف الشمالية الشرقية، استهدف القصف والصواريخ طوال الليل “البنية التحتية الحيوية” وألحق أضراراً بمعدات الطاقة، وفقاً لحاكم المنطقة أوليه سينيهوبوف. وأضاف أن ثمانية أشخاص أصيبوا أثناء محاولتهم إزالة الأنقاض.

وأدت هجمات موسكو على منشآت الطاقة الأوكرانية في الأسابيع الماضية إلى ترك الملايين بدون تدفئة وكهرباء، مما أجج مخاوف مما سيجلبه الشتاء القاتم.

ولهذه الهجمات أيضاً تأثير سلبي على البلدان المجاورة مثل مولدوفا حيث عانت ست مدن في جميع أنحاء ذلك البلد من انقطاع مؤقت للتيار الكهربائي.


المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page