مال و أعمال

منتدى «أبيك» يؤكد توسيع الفرص الاقتصادية وانفتاحية الأعمال

منتدى «أبيك» يؤكد توسيع الفرص الاقتصادية وانفتاحية الأعمال

وسط طغيان الحديث عن التوترات السياسية الجارية


الجمعة – 24 شهر ربيع الثاني 1444 هـ – 18 نوفمبر 2022 مـ


الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أشعل قمة «أبيك» بالحديث عن توترات بلاده السياسية في المنطقة (رويترز)

بانكوك: «الشرق الأوسط»

خلص أول اجتماعات المنتدى الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك) المقامة في العاصمة التايلندية بانكوك، لأول مرة بشكل حضوري منذ عام 2018 منذ اندلاع جائحة «كورونا»، إلى تأكيد انفتاح الأسواق وتوسيع الفرص الاقتصادية والأسواق ودفع الاستدامة في وقت هيمنت أحاديث التطورات السياسية والأزمات العالقة على مشهد الحديث.
وأبرز الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم (الجمعة)، استراتيجية فرنسا في «آسيا – المحيط الهادئ» عبر دعوته إلى وقف «المواجهة» في المنطقة، وذلك خلال قمة في بانكوك طغت عليها التوترات في المنطقة.
وقال ماكرون: «نحن لا نؤمن بالهيمنة والمواجهة… نؤمن بالاستقرار ونؤمن بالابتكار»، مضيفاً أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ التي تشهد منافسة متصاعدة بين الصين والولايات المتحدة، يجب أن تعتمد على القوى الإقليمية، بما فيها فرنسا، لضمان هذا التوازن.
وأحرجت المنافسة بين بكين وواشنطن خصوصاً في ما يتعلق بموضوع تايوان، عدة دول في المنطقة لا تريد الاختيار بين القوتين، في وقت عرض الرئيس الفرنسي عليها طريقاً ثالثاً بالقول: «نحن في الغابة ولدينا فيلان كبيران في حالة توتر متزايد. وإذا زادت حدة توترهما، فسيبدآن بمحاربة كل منهما الآخر، وهذه ستكون مشكلة كبيرة لبقية الغابة».
وأضاف وسط ضحك الحضور: «سنحتاج إلى تعاون الكثير من الحيوانات الأخرى؛ النمور، القرود… إلخ، إن المنطقة الممتدة من سواحل شرق أفريقيا إلى السواحل الغربية لأميركا تأخذ أولوية استراتيجية، في وقت تملك فرنسا عددا من المناطق والمجالات البحرية فيها».
وكان الوزراء الذين شاركوا قمة «أبيك» قد ذكروا في بيان مشترك اليوم (الجمعة)، أن بعض الأعضاء أدانوا الحرب في أوكرانيا، وتعهدوا أيضاً بإبقاء سلاسل التوريد والأسواق مفتوحة، والعمل معاً لدعم تحول مستدام للطاقة. وجاء في البيان: «كانت هناك وجهات نظر أخرى وتقييمات مختلفة للوضع والعقوبات»، مضيفاً أن «أبيك» ليس منتدى لحل القضايا الأمنية.
ولم تخلُ الأجندة الاقتصادية من إقحام التطورات السياحية لا سيما النزاع في أوكرانيا الذي استنكرته الدول الأعضاء لكن دون إدانة الغزو الروسي، إلى جانب أحاديث عن النزاعات المتكررة في بحر الصين الجنوبي والشرقي.
وكان رئيس الوزراء التايلندي برايوت تشان أو تشا، في حديثه عن المناخ قد شدد على أنه «يجب التعاون للحد من آثار (تغير المناخ) وحماية عالمنا»، مضيفاً: «لا يمكننا أن نحيا مثلما كنا نعيش في الماضي».
من جانب آخر، كرر البيان الصادر في قمة قادة الكتلة التي تضم 21 دولة من آسيا والمحيط الهادئ في بانكوك، ما نتج عن قمة مجموعة العشرين قبل أيام قليلة في بالي بإندونيسيا.
وتختتم قمة «أبيك» التي تنعقد تحت شعار «انفتاح، اتصال، توازن»، أعمالها غداً (السبت)، بعد سلسلة تحركات ولقاءات دبلوماسية من عشرة أيام مكثفة في جنوب شرقي آسيا، بينما أكد رئيسُ مجلس إدارة قمة منتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ بوج أرامواتانونت، أن التعاون والعزم القوي سيمكّنان المنطقة من التغلُّب على حالة عدم اليقين العالمية.
وأشار إلى أن أهم التحديات التي تواجه العالم عقب جائحة «كورونا» هي المشكلات الاقتصادية، والإضرابات العالمية، والمخاطر البيئية، ونقص الغذاء، وأمن الطاقة الذي يَلوح في الأفق.
وأفاد بأن القمة تدعم فرص وتعزيز التحالفات الاقتصادية، وتوحيد جهود التعاون والابتكار والانتقال نحو مستقبل مشترك بطريقة مستدامة، بالإضافة إلى توسيع الفرص الاقتصادية للسماح للشركات بالعمل بشكل أكثر كفاءة وشمولية، مشيراً إلى ضرورة التعاون بين جميع القطاعات، خصوصاً الشراكة بين القطاعين العام والخاص، حيث إنها مفتاح لبناء مستقبل مستدام وشامل.



تايلاند


تايلاند




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page