أخبار العربية

جنرال إسرائيلي يحذر من «عدم جهوزية» سلاح الجو لحرب متعددة الجهات

جنرال إسرائيلي يحذر من «عدم جهوزية» سلاح الجو لحرب متعددة الجهات


الاثنين – 26 ذو الحجة 1443 هـ – 25 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15945]

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

بعد أن نشر عدة مقالات، وأدلى بتصريحات كثيرة قال فيها إنه يملك معلومات دقيقة، تدل على أن الجيش الإسرائيلي غير جاهز لحرب برية، خرج الجنرال في الاحتياط، يتسحاق بريك، بتحذير جديد، يعلن فيه أن سلاح الجو أيضاً غير جاهز للحرب المقبلة، وأنه في حال نشوب حرب يمكن أن تصاب قواعده الجوية بالشلل.
وقال بريك، لصحيفة «هآرتس»، الأحد، إن «قواعد سلاح الجو هذه ستشكل في الحرب المتعددة الجبهات القادمة هدفاً استراتيجياً للعدو. وستتعرض لقصف صواريخ دقيقة تحمل رؤوساً حربية بزنة مئات الكيلوغرامات، وكذلك لطائرات مسيرة تطلق يومياً على هذه القواعد من مسافة مئات الكيلومترات». وقال إن «سلاح الجو لم يستعد لهجمات كهذه، وبالتالي فإنه لا يملك رداً عليها».
المعروف أن بريك كان قد شغل منصب مفوض شكاوى الجنود، وقاد في الماضي فيلقاً عسكرياً، وترأس كلية التدريب العسكرية. وفي السنوات الأخيرة يكثر من انتقاد الجيش الإسرائيلي، ويكشف إخفاقاته، وخلص إلى نتيجة أن الجيش الإسرائيلي غير جاهز لحرب. وقد تبنى معسكر اليمين، بقيادة بنيامين نتنياهو، خطاب بريك، وفتح له منابره ليوجه انتقاداته اللاذعة، وذلك منذ أن نشبت خلافات بين حكومته وبين قيادة الجيش حول مواجهة إيران. فمنذ سنة 2010 كان نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك معنيين بالتهديد بحرب على إيران، وكان الجيش يتحفظ منها. ولذلك، راحت منابر اليمين تهتم بكل صوت يهاجم الجيش وينتقده، وتنشر التقارير عن التبذير في الميزانية العسكرية وعن الرواتب الضخمة لقادة الجيش، فضلاً عن الاتهام بأنه غير جاهز للحرب.
وفي «هآرتس»، قال إن الجيش غير جاهز للحرب، ليس فقط برياً، بل أيضاً على مستوى سلاح الجو؛ خصوصاً إذا كانت تلك حرباً متعددة الجبهات. وركز بريك على قواعد سلاح الجو، ليقول إن «رئيس فرع استمرارية عمل القواعد في سلاح الجو، وهو ضابط برتبة مقدم، هو الوحيد الذي يحاول التعامل مع خطر حرب كهذه، فيما يقف نواب قادة القواعد المسؤولون عن الموضوع، متفرجين، من دون اهتمام ودعم القيادة العليا من فوقه، ولا شيء حقيقي يحدث ولن يحدث». وتابع: «حتى الشيء القليل الذي كان متوفراً في قواعد سلاح الجو من ناحية القوى البشرية ووسائل ضمان استمرارية العمل في الحرب المتعددة الجبهات المقبلة، آخذ بالتدهور بشكل سريع. فهنالك كتيبة من قوات الاحتياط في كل واحدة من قواعد سلاح الجو مسؤولة عن استمرارية عمل القواعد في أثناء الحرب، من أجل أن تتمكن الطائرات من التحليق والهبوط وتنفيذ مهماتها. ومسؤولية هذه الكتائب هي جمع الشظايا من مدرجات الطائرات وإخماد حرائق في القواعد في أعقاب استهدافها بصواريخ، والعناية بالجرحى ونقلهم إلى المستشفيات، وتأهيل القواعد مجدداً للعمل بشكل كامل. ولكن في السنين الأخيرة لم يجرِ عمل منظم في سلاح الجو. ومنذ تشكيل كتائب الاحتياط، لم يعترف الجيش الإسرائيلي بها ولم يضع مواصفات لها. وأدى ذلك إلى نقص خطير في القوى البشرية وبالعتاد والمركبات، ولذلك لن تتمكن الكتائب من تنفيذ مهمتها في الحرب المقبلة، وسيتضرر كثيراً إقلاع الطائرات الهجومية وهبوطها».
وكشف بريك أن سلاح الجو الإسرائيلي تعاقد مع شركة خاصة (باز لخدمات الطيران) للتزود بالوقود. لكن بما أن سائقي صهاريج الوقود هم جنود في قوات الاحتياط في سلاح البرية فإنه لن يكون هناك من ينقل الوقود إلى الطائرات. ومنذ سنوات، حتى اليوم، لم يتم التوصل إلى حل يوفّق بين احتياجات سلاح البرية لسائقي شاحنات، وبين مطلب سلاح الجو ببقاء السائقين حال الطوارئ في شركة باز المذكورة لضمان تزويد الطائرات بالوقود. واعتبر بريك هذه الحالة بداية تفتت متقدمة، لأنه «لا توجد وظائف ولا وسائل لإخماد نيران، ولا توجد سيارات إسعاف تقريباً، ولا توجد مركبات للنقل، ولا قيادة في أرجاء القاعدة، ولا توجد عقيدة قتالية موحدة، ولا توجد تدريبات منتظمة، ولا توجد عملية منظمة لتجنيد وتأهيل جنود للكتيبة، ولا توجد ملاجئ في معظم القواعد الجوية. وسلاح الجو لم يقدم وصفاً لاحتياجاته إلى الجيش ووزارة الأمن».
وأكد بريك أنه يستند في هذا التقويم إلى أقوال عدد من الضباط الكبار في سلاح الجو، وضمنهم طيارون حربيون تحدث إليهم، اعتبروا أن «القيادة العليا في الجيش الإسرائيلي وسلاح الجو منعزلون عن الواقع الميداني المحزن، ويفضلون التأجيل والقول إن كل شيء على ما يرام». وقال: «لقد رهنوا معظم الميزانية، بمبلغ 9 مليارات دولار من المساعدات الأميركية، للسنوات الأربع المقبلة من أجل شراء طائرات حديثة، ولا يستثمرون شيئاً تقريباً في (جهوزية) الوسائل والقوى البشرية التي تسمح باستمرارية العمل الذي يسمح بإقلاع وهبوط الطائرات أثناء الحرب».



اسرائيل


أخبار إسرائيل




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page