أخبار العربية

إسرائيل تُغرق قارباً فلسطينياً «يحمل عتاداً لحماس»

إسرائيل تُغرق قارباً فلسطينياً «يحمل عتاداً لحماس»

قائد غزة السابق: تهديد الحركة و«حزب الله» أكبر من إيران


الاثنين – 26 ذو الحجة 1443 هـ – 25 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15945]


صورة أرشيفية لقوارب صيد في غزة (د.ب.أ)

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

في عملية اعتبرها الفلسطينيون تصعيداً ضد الصيادين، واعتبرتها إسرائيل منعاً لعملية تزويد «حماس» بأسلحة قتالية، تم إغراق وإحراق قارب فلسطيني، فجر الأحد، في عرض البحر المتوسط على مقربة من سواحل غزة. وقد دفع هذا الحادث بأحد جنرالات الجيش للقول إن «حماس» و«حزب الله» يهددان أمن إسرائيل أكثر من إيران.
وقال الناطق الإسرائيلي العسكري، إن قواته أحبطت محاولة تهريب بحرية على الحدود المصرية مع قطاع غزة. ووصف ما جرى بالقول: «مقاتلو سلاح البحرية الإسرائيلية تصدوا للقارب، ووجَّهوا لركابه النداء بالتوقف، وعندما رأوا أن الركاب لا ينوون الاستجابة، أطلقوا النار وفقاً للتعليمات المتعلقة بفتح النار. وقفز ركاب القارب إلى المياه، سابحين باتجاه شاطئ القطاع، وتم العثور عند تفتيش القارب على معدات كانت في طريقها إلى تنظيم (حماس)».
وعلى حسابه في «تويتر»، قال المتحدث باللغة العربية باسم الجيش، أفيخاي أدرعي: «خرج قارب فلسطيني من مصر باتجاه قطاع غزة، وخرق منطقة الصيد المسموح بها في جنوب القطاع». وبحسب «القناة 13» للتلفزيون، فإن «القوات البحرية علمت بأمر رحلة تهريب الأسلحة قبل انطلاق القارب، إذ إنها حصلت على معلومات استخباراتية عن 3 أشخاص متورطين بالعملية، وتتبعت آثار الثلاثة الذين خرجوا في ساعات الليل من شواطئ غزة في رحلة بحرية تجاه المنطقة البحرية مقابل شواطئ غزة بالقرب من مصر، وحاولوا اجتياز المياه البحرية الإقليمية المصرية؛ حيث تم اعتقالهم». وأكد أدرعي أن «قوات البحرية سيطرت على القارب المحترق، فوجدت أنه احتوى على عتاد مخصص لحرك (حماس)، بما في ذلك أسلحة وصواريخ».
أما في الطرف الفلسطيني، فلا ذكر للقارب سوى أن «قوات الاحتلال الإسرائيلي أحرقت مركب صيد بعد استهدافه بالقذائف والرشاشات الثقيلة، في بحر محافظة رفح جنوب قطاع غزة». وأفاد أحد الصيادين، في حديث مع وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأن قوات الاحتلال المتمركزة في الزوارق الحربية بعرض بحر رفح، فتحت نيران قذائفها المدفعية وأسلحتها الرشاشة تجاه مراكب الصيادين في بحر رفح، ما أدى إلى إحراق وتدمير أحدها». وأضاف أنه لا معلومات حتى اللحظة عن حالة الصيادين الذين كانوا على متن المركب.
وأدانت نقابة الصيادين الفلسطينيين هذا الاعتداء، وقالت إنه يؤكد «استمرار اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصيادين ومراكبهم في عرض بحر قطاع غزة، لتركعهم وتبعدهم عن مصدر رزقهم، تزامناً مع منع إدخال المواد اللازمة للصيد عبر المعابر الحدودية، فلا يمضِي يوم دون إطلاق نار وملاحقة للصيادين واعتقالات ومصادرة قواربهم وتحطيمها».
وطالبت النقابة المراكز الحقوقية والمجتمع الدولي بضرورة الضغط على إسرائيل لكبح جماحها ووقف جرائمها، وبتصعيد هذه القضية وإبرازها للرأي العام الدولي، لتوفير الحماية الكاملة للصيادين الساعين إلى توفير لقمة العيش لأسرهم، في ظل ظروف اقتصادية صعبة يعيشها أهالي قطاع غزة.
من جهة ثانية، حذر العميد تسفيكا فوجل، في جيش الاحتياط الإسرائيلي الذي شغل في الماضي منصب قائد القوات العاملة في قطاع غزة، من أن «حماس» تبذل جهوداً خارقة لتعزيز قواتها، حتى تستطيع خوض الحرب القادمة بشكل أقوى. وقال خلال حديث لإذاعة «إف إم 103» في تل أبيب، عقَّب فيه على تدمير القارب، الأحد، إن «تقارب تحالف الشر، إيران وروسيا وتركيا وسوريا، يشكل تهديداً لمصالح إسرائيل في العالم بطريقة غير مباشرة. والتهديد النووي الإيراني قائم؛ لكن هناك توازناً في الردع بين إيران وإسرائيل».
واعتبر أن التهديد المباشر والأكثر واقعية لإسرائيل، قادم من «حماس» و«حزب الله»، وأن تهديدهما هذا يفوق التهديد الإيراني، باعتباره التهديد الآني والأكثر خطورة؛ «لا سيما أنهما تحولا من تنظيمات (إرهابية) إلى دول معادية على حدود إسرائيل».



اسرائيل


أخبار إسرائيل




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page