منوعات

علماء بريطانيون لفك لغز رأس مومياء مصرية

علماء بريطانيون لفك لغز رأس مومياء مصرية

عُثر عليها في منزل بمقاطعة «كنت»


الأحد – 25 ذو الحجة 1443 هـ – 24 يوليو 2022 مـ


فحص رأس المومياء المصرية باستخدام الأشعة المقطعية (مستشفى ميدستون البريطاني)

القاهرة: فتحية الدخاخني

يحاول علماء بريطانيون حالياً فك لغز «رأس مومياء» مصرية قديمة تم العثور عليها بأحد المنازل بمقاطعة كنت البريطانية، يرجح أنها لـ«سيدة»، ويعود تاريخها إلى نحو 2000 عام، حيث بدأ مستشفى «ميدستون» البريطانية إجراء فحوصات على الرأس الأثرية بواسطة الأشعة المقطعية، للكشف عن تاريخها، وأصولها.
ولا يعرف مصدر الرأس الأثرية حتى الآن، لكن من المرجح أنها وصلت إلى بريطانيا في القرن التاسع عشر، كهدية تذكارية، قبل أن تنقل لصاحبها الحالي في القرن العشرين، الذي أهداها في علبة زجاجية لتنضم إلى العرض المتحفي في متحف كانتربري، بحسب بيان صحافي أصدرته المستشفى، وتداولته الصحف البريطانية.
وأشارت صحف بريطانية إلى أن «الرأس الأثري تم اكتشافه محفوظاً في علبة زجاجية داخل قبو، أثناء عملية جرد لمنزل لرجل متوفى، في منطقة رامسجيت بمقاطعة كنت البريطانية، وورثها شقيق الرجل المتوفى الذي نقلها بدوره إلى متحف كانتربري».
وهنا يشير الدكتور بسام الشماع، أستاذ علم المصريات، إلى أنه «كان من المعتاد خلال القرن التاسع عشر خروج قطع أثرية مصرية في صورة هدايا تذكارية»، ويقول لـ«الشرق الأوسط»، إنه «في تلك الفترة انتشرت مقولة لا تترك مصر دون ورقة بردي أو قطعة أثرية»، موضحاً أن «وجود الرأس مقطوعة بهذا الشكل ربما عائد لعامل الزمن، أو أنها قطعت خصيصاً لتقدم كهدية تذكارية».
وترجح الفحوصات الأولية التي أجريت على رأس المومياء الأثرية بالأشعة السينية، في جامعة «كانتربري كريست تشيرش»، أن «الرأس تعود لأنثى بالغة»، ويجري حالياً إجراء فحوصات أخرى بالأشعة المقطعية لمعرفة تفاصيل أكثر عنها، وتشير النتائج الأولية للفحص إلى أنه «قد تمت إزالة المخ من الرأس، إضافة إلى أن الأسنان بدت منحوتة، بسبب اتباع نظام غذائي قاسٍ، ويظهر اللسان علامات حفظ جيدة»، بحسب البيان.
وقال جيمس إليوت، كبير اختصاصي الأشعة في مستشفى «ميدستون»، والأستاذ بجامعة «كانتربري»، في البيان الصحافي، إن «الفحص سيوفر قدراً هائلاً من المعلومات عن حالة صاحبة الرأس، بدءاً من حالة الأسنان، والأمراض التي عانت منها، وطريقة الحفظ، إضافة إلى المساعدة في تقدير عمر صاحبة الرأس، مشيراً إلى أنه «من المقرر استخدام بيانات المسح في إنشاء نسخة طبق الأصل ثلاثية الأبعاد للرأس، ومحاولة إعادة بناء الوجه للسماح بدراسة أكثر عمقاً».
ويضيف إليوت، والذي له دراية بعلم الآثار، إن «التحنيط كان ممارسة شائعة في مصر القديمة، ومن خلال التكنولوجيا الحديثة يمكننا معرفة المزيد عن التقاليد المصرية في هذا المجال»، مشيراً إلى أنه «منذ عام 3500 قبل الميلاد، اعتبر التحنيط وسيلة للحفاظ على الروح في رحلتها للعالم الآخر، وكان المصريون يعتقدون أن عقل الشخص محتجز في القلب، لذلك لم تكن هناك أهمية للمخ الذي كانت تتم إزالته للمساعدة في الحفظ والتحنيط».
بدوره يوضح الشماع أن «إزالة المخ تدل على أن صاحبة المومياء كانت ثرية، فهذه العملية كانت إحدى العمليات الدقيقة التي تتم في التحنيط للحفاظ على المومياء»، لافتاً إلى أن «أكثر ما لفت انتباهه هو تحنيط اللسان ليبدو بحالة جيدة من الحفظ وفقاً لما ذكره العلماء البريطانيون، وهو أمر يحتاج إلى دراسة».
ويستعد متحف «كانتربري» لعرض الرأس للجمهور، بحسب كريغ بوين، مدير مجموعات العرض في متحف كانتربري، الذي قال في البيان الصحافي: إن «إجراء الفحوصات بالأشعة المقطعية على رأس المومياء، هو جزء من مشروع للحفاظ على الرأس، تمهيداً لعرضها للجمهور العام».



المملكة المتحدة


منوعات




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page