منوعات

علماء يطورون مرحلة جديدة للمادة يكون للوقت فيها «بُعدان»

علماء يطورون مرحلة جديدة للمادة يكون للوقت فيها «بُعدان»


الأحد – 25 ذو الحجة 1443 هـ – 24 يوليو 2022 مـ


كومبيوتر كمومي تابع لشركة (آي بي إم)… (أ.ب)

نيويورك: «الشرق الأوسط»

ابتكر علماء مرحلة جديدة من المادة، يكون للوقت فيها بُعدان.
وبحسب صحيفة الـ«إندبندنت»، فقد قال العلماء إن إنشاء بُعد «إضافي» للوقت يمكن أن يؤدي إلى تغيير طريقة تفكيرنا في المادة، بالإضافة إلى المساعدة في بناء أجهزة كومبيوتر كمومية يمكن أن تغير العالم.
وأجهزة الكومبيوتر الكمومية هي تلك التي يجري تشغيلها بواسطة الكيوبتات، أو البتات الكمومية، والتي تشبه وحدات البِت (Bits) الموجودة في الكومبيوتر التقليدي، إلا إن «بتات» التقليدية لا يمكن أن تكون لها سوى حالتين محتملتين؛ أي واحداً أو صفراً، أما الكيوبتات، المصنوعة من عدد كبير من الأيونات الذرية، فتكون لها الحالتان معاً؛ أي واحداً وصفراً.
وهذا يعني أن أجهزة الكومبيوتر الكمومية يمكن نظرياً أن تكون أسرع بكثير وأكثر قوة من أجهزة الكومبيوتر التقليدية.
ولتطوير هذه المرحلة الجديدة من المادة، قام العلماء التابعون لـ«معهد فلاتيرون» في مدينة نيويورك بتوجيه الليزر إلى الذرات الموجودة داخل الكومبيوتر الكمومي بنمط من النبضات مستوحى مما تعرف باسم «متتالية فيبوناتشي»، وهي متتالية يساوي فيها الحد مجموع الحدين السابقين (على سبيل المثال: 0.1.1.2.3.5.8.13).
وعندما فعل الباحثون ذلك، توصلوا إلى هذه المرحلة الجديدة الغريبة للمادة، حيث أصبح للوقت بُعدان، لكنه كان لا يزال يتدفق في اتجاه واحد فقط.
ولفت الباحثون إلى أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تغير العالم من خلال السماح للكومبيوترات الكمومية بإجراء الحسابات المعقدة التي كانت مستحيلة عملياً في السابق.
علاوة على ذلك، ففي المرحلة الجديدة للمادة، تكون المعلومات المخزنة محمية بشكل أفضل من الأخطاء، مقارنة بالأنظمة الأخرى المستخدمة حالياً في أجهزة الكومبيوتر الكمومية. وهذا يعني أنه يمكن الاحتفاظ بالمعلومات لفترة أطول.
ونُشرت تفاصيل هذا الابتكار الجديد في مجلة «نيتشر» العلمية.



أميركا


science




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page