أخبار العربية

السيسي: الجمهورية الجديدة تؤسس نسقاً اجتماعياً وإنسانياً شاملاً

جدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عزمه على «الانطلاق نحو الجمهورية الجديدة»، التي «تؤسس نسقاً فكرياً واجتماعياً وإنسانياً شاملاً»، مشيراً إلى أنه رغم ما وصفها بـ«الظروف المعاكسة، نتيجة الأحداث الدولية»، فإن «مصر قادرة على التغلب عليها وتخطيها، وتحقيق التنمية المنشودة».

وقال الرئيس المصري، في كلمته أمس (السبت) بمناسبة الذكرى السبعين لثورة 23 يوليو (تموز) 1952، إن «مصر تسير بخطى ثابتة وواثقة، من أجل الانطلاق إلى الجمهورية الجديدة، جمهورية التنمية والبناء والتطوير، وتغيير الواقع، جمهورية تؤسس نسقاً فكرياً واجتماعياً وإنسانياً شاملاً، وبناء إنسان ومجتمع متطـور، تسوده قيم إنسانية رفيعة»، مشدداً على أن «البلاد قادرة على التغلب على الظروف المعاكسة، التي تسبب فيها الكثير من الأحداث والتطورات الدولية»، معتبراً الاحتفال بذكرى ثورة يوليو بمثابة «قوة دفع متجددة للعمل والسهر على النهوض بالوطن، من أجل حاضر ومستقبل مشرق».

ويعد مصطلح «الجمهورية الجديدة» أو «الجمهورية الثانية» مرادفاً لحكم الرئيس المصري، منذ إطلاقه العام الماضي، مع الحديث عن الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، حتى إنه بات شعاراً ثابتاً على جميع المحطات التلفزيونية المصرية الرسمية، وشبه الرسمية.

الرئيس المصري أكد، في كلمته، «عزمه على النهوض بالبلاد، وتوفير حياة كريمة لأبنائها، آخذاً في الاعتبار متغيرات العصر المتسارعة وشواغله الجديدة لأن مصر بموقعها الجغرافي ودورها الإقليمي والدولي لا تستطيع أن تعزل نفسها عن تلك التحديات والمتغيرات التي تجتاح العالم وطالت تداعياتها الجميع»، مشيراً إلى أنه «لا سبيل للتغلب على تلك التحديات إلا بالعمل الجاد والمستمر».

ولفت السيسي إلى «التحديات التي واجهت البلاد خلال السنوات الماضية»، وقال إنه «لولا جهود الدولة في مجال الإصلاح الاقتصادي، التي تحملها الشعب المصري، وكذلك المشروعات التنموية العملاقة على امتداد رقعة الدولة لَمَا كان من الممكن أبداً الصمود أمام تلك الأزمات العاتية التي تجتاح العالم منذ ثلاث سنوات». ونفّذت مصر خلال السنوات الأخيرة إجراءات للإصلاح الاقتصادي وصفتها الحكومة بأنها «صعبة لكن ضرورية»، تم خلالها تحرير سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار بدءاً من عام 2015، إضافةً إلى إجراءات أخرى تتعلق بزيادة تدريجية في أسعار الوقود، والكهرباء، وإعادة هيكلة الدعم. وأشار الرئيس المصري إلى أن «ثورة 23 يوليو 1952 مثّلت تتويجاً لنضال طويل قاده الشعب المصري دفاعاً عن حقه في وطن مرفوع الرأس، حيث استطاعت أن تؤسس الجمهورية الأولى، وتغير وجه الحياة، بشكل جذري ليس فقط في مصر، بل في المنطقة بأسرها»، مشيراً إلى ما وصفها بـ«الإسهامات الملهمة للثورة، في الحركة العالمية لتصفية الاستعمار، وترسيخ حق الشعوب في تقرير مصيرها، حيث تغيرت الخريطة الدولية وارتفعت رايات الحرية والاستقلال، فوق معظم الدول العربية والأفريقية».

وأشاد الرئيس المصري بـ«القوات المسلحة المصرية، التي حملت لواء الثورة قبل 70 عاماً، لتلتفّ حولها جموع وجماهير الشعب، وتعلن قيام الثورة، التي ردت للوطن عزته، وللمواطن كرامته وليسطر التاريخ نموذجاً للعلاقة بين الشعب وجيشه اتسمت عبر عقود طويلة بالتلاحم والثقة العميقة المتبادلة»، موجهاً التحية لـ«الأبطال الذين تقدموا لقيادة الثورة وحملوا أرواحهم على أكفهم ليصنعوا لوطنهم فجراً جديداً وعلى رأسهم الزعيم جمال عبد الناصر، والرئيس محمد أنور السادات والرئيس محمد نجيب».

وقال: «ستظل ثورة 23 يوليو عالقة في الأذهان، نفخر بها، ونستلهم من أهدافها السامية، روح العزم والإصرار والإرادة لتحقيق تطلعات شعب مصر، وآماله في مستقبل مشرق للأجيال».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page