أخبار العربية

تجدد الحرائق في أهراءات القمح بمرفأ بيروت يذكّر بكارثة الانفجار

حذر رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي من اقتراب الطواقم البشرية من موقع حريق في أهراءات القمح المدمرة بمرفأ بيروت، إثر مخاوف من سقوط أجزاء من الأهراءات نتيجة حرائق تتكرر فيها، ناتجة عن تخمر الحبوب واشتعالها.

وعشية الذكرى السنوية الثانية لانفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس (آب) 2020، تشتعل الحرائق في الحبوب التي يصعب الوصول إليها في الجزء الشمالي من الأهراءات، ما يهدد بسقوط أجزاء من الخرسانة نتيجة الحرارة المرتفعة للحرائق. وبعد اشتعال حريق مماثل في الأسبوع الماضي، تكررت الحرائق، أول من أمس (الخميس)، وسط تحذيرات من انهيار المنشأة الخرسانية التي تمثل شاهداً على انفجار المرفأ.

وشرع فوج إطفاء بيروت والدفاع المدني، أول من أمس، بأعمال تبريد أهراءات القمح في مرفأ بيروت بعد اشتعالها، تنفيذاً لتكليف وزارة الداخلية. وواصلت فرق الدفاع المدني، أمس، محاولاتها لإخماد الحريق في أهراءات القمح، ولجأت إلى سحب المياه من البحر لتسهيل العملية.

وتعرضت الأهراءات في المرفأ لأضرار بالغة جراء انفجار مرفأ بيروت في عام 2020، عندما امتصت عصف الانفجار الضخم، ما تسبب بدمارها. وفشلت جميع محاولات سحب الحبوب المخزنة في بعض جيوبها، بسبب التصدع الذي طال المنشأة.

وتابع رئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، أمس، وضع الأهراءات في ضوء التصدعات المستمرة والحرائق المتكررة التي تحصل فيها. وأفادت تقارير أعدتها وزارات الداخلية والاقتصاد والأشغال العامة والبيئة من خلال أجهزة الرصد «بارتفاع خطر سقوط أجزاء من الجهة الشمالية للأهراءات». وأوعز ميقاتي للأجهزة المعنية بالمراقبة الدائمة للأهراءات وعدم اقتراب أي من العاملين أو عناصر الدفاع المدني وفوج الإطفاء من المكان حفاظاً على سلامتهم ولعدم تعريض حياتهم لأي خطر.

ولفت الوزراء المعنيون إلى أن «الحبوب الموجودة عند الجهة الشرقية من الأهراءات التي لم تعالج لخطورة الوصول إليها تقدّر بـ3000 طن، منها 800 طن بدأت بالاحتراق الذاتي أخيراً نتيجة العوامل المناخية، إذ تصل حرارة الحبوب إلى أكثر من 95 درجة مئوية نتيجة التخمر، علماً بأن الانبعاثات الناتجة عن هذا التخمّر لا تشكل أي خطر على الصحة العامة. ويقدر الخبراء أن النيران ستخمد فور انتهاء الكمية ويحذرون من استعمال المياه لإخمادها مما يفاقم الوضع ويزيد من عمليات التخمر والاحتراق».

وأفاد وزير الداخلية في تقريره بأن «الحريق الذي حصل الخميس، نتج عن امتداد النيران إلى الكابلات الكهربائية الموجودة على أطراف الأهراءات، وسارع عناصر الدفاع المدني وفوج إطفاء بيروت لإخمادها فوراً، معرضين حياتهم للخطر».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page