أخبار العربية

وفد روسي يزور السويداء بعد درعا

أفيد، أمس، بأن ضابطاً روسياً منتدباً من مركز المصالحة في حميميم بمحافظة اللاذقية على الساحل السوري، زار المنطقة الجنوبية من سوريا برفقة عدد من الضباط وعناصر من الشرطة العسكرية الروسية، والتقى لؤي الأطرش، أحد أبرز وجهاء محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية.

وقال ريان معروف، مدير تحرير «شبكة السويداء 24»، لـ«الشرق الأوسط»، إن اللقاء مع الأطرش، الذي يُعرف بـ«أمير دار عرى»، حصل في بلدة القريا بالسويداء يوم الاثنين الماضي، وإن المسؤول الروسي للمنطقة الجنوبية أوضح للحضور أنه الضابط المعيّن حديثاً من مركز المصالحة الروسي للمنطقة الجنوبية، وأنه أجرى زيارات عدة في مناطق التسويات بمحافظة درعا المجاورة قبل أيام، واجتمع مع القوى الفاعلة هناك قبل توجهه إلى السويداء في زيارة تعارفية، حيث التقى الأطرش مع عدد من وجهاء المنطقة. كما أوضح الوفد الروسي رغبة مركز المصالحة في حميميم بإيجاد صيغة حل للخلاف المستمر منذ عام 2020 بين بلدتي القريّا وبصرى الشام بين مجموعات محلية مسلحة من السويداء وقوات اللواء الثامن المدعوم من حميميم. وتطرق الحديث أيضاً إلى الدوريات الروسية لا سيما على الحدود السورية – الأردنية.

من جهته، أوضح لؤي الأطرش للوفد الروسي مسألة الخلاف بين القريا وبصرى الشام وشرح كيفية بدئه وسبب ظهور أحداث مستمرة في المنطقة حتى اليوم، مشيراً إلى أن المجتمع المحلي قطع شوطاً باتجاه التهدئة في المنطقة، عبر جهود وجهاء المنطقة من أهالي السويداء ودرعا، مؤكداً قبول القوى الفاعلة في المحافظتين بشروط التهدئة والالتزام بها انطلاقاً من مبدأ «درء الفتنة» بين المناطق المتجاورة. وكان مصدر محلي أبلغ «الشرق الأوسط»، في وقت سابق، بأن وفداً عسكرياً روسياً زار مدينة درعا، الأحد، والتقى عدداً من القوى الفاعلة في المحافظة، كما زار بعض مناطق التسويات، وأبرزها مدينة بصرى الشام معقل القوات المدعومة من حميميم، للوقوف على آخر التطورات في المنطقة. وتحدث الجانب الروسي عن تفعيل الدوريات، خصوصاً عند الحدود السورية – الأردنية.

ومع بداية الحرب بين روسيا وأوكرانيا في فبراير (شباط) الماضي، شهدت المنطقة الجنوبية من سوريا تراجعاً للدور الروسي تمثّل بخفض الدوريات العسكرية الروسية في مناطق التسويات في درعا. ولكن منذ شهر تقريباً عادت الدوريات الروسية الروتينية إلى المنطقة مع تغيّر قائد العمليات الروسي في الجنوب السوري. وفي محافظة درعا المجاورة للسويداء، جرت صباح الجمعة اشتباكات في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، بعد أن اقتحمت دورية عسكرية تابعة لقوات النظام السوري، منزل القيادي «م.ج» الملقب بـ«عبيدة» القيادي السابق في «جبهة النصرة»، ما أسفر عن مقتله وإصابة إياد الجعارة أحد المطلوبين للنظام السوري. وقالت مصادر محلية إن قوة عسكرية، مؤلفة من حافلات مزودة برشاشات ثقيلة، داهمت منزلاً في جنوب بلدة اليادودة يوجد فيه «عبيدة» وإياد الجعارة ومجموعات تابعة لهما، وجرت اشتباكات عنيفة استمرت لأكثر من ساعة أسفرت عن مقتل عبيدة وإصابة إياد الجعارة وآخرين بين الطرفين. كما أصيب عدد من المدنيين بينهم سيدة.

ورجح ناشطون من درعا أن تكون الحادثة الأخيرة في اليادودة مرتبطة بالأحداث التي شهدتها مدينة طفس بريف درعا الغربي قبل أيام؛ حيث قتل في المدينة 5 أشخاص وجرح 7 آخرون بينهم نساء وأطفال. وبين القتلى أربعة من عناصر المعارضة سابقاً قبل اتفاق التسوية الذي حدث جنوب سوريا عام 2018. وعملوا بعد اتفاق التسوية كعناصر محلية تابعة للجنة المركزية للتفاوض. واتُّهم بقتلهم المدعو «م.ج» الملقب بـ«عبيدة» الذي تعرض للهجوم الأخير، أمس (الجمعة)، الذي أدى إلى مقتله على أيدى قوات النظام السوري.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page