مال و أعمال

مشاركة سعودية فاعلة في معرض فارنبرة الدولي للطيران

شهدت توقيع اتفاقيات بين «سامي» وشركات عالمية

شهد معرض فارنبرة الدولي للطيران 2022 الذي اختتم اليوم (الجمعة)، مشاركة سعودية فاعلة من «هيئة الصناعات العسكرية» تحت شعار «استثمر في السعودية»، ووزارة الاستثمار، و«شركة الصناعات العسكرية – سامي»، وذلك على مدار 5 أيام في المملكة المتحدة.

وتعرف زوار الجناح على آخر المستجدات والتطورات التي يشهدها قطاع الصناعات العسكرية والدفاعية في السعودية، وما يزخر به القطاع من قدرات محلية تلبي الاحتياجات المعلوماتية للأجهزة العسكرية.

ومعلوم أن السعودية تسعى عبر «هيئة الصناعات العسكرية» إلى تحقيق الوصول لنسبة توطين تزيد على 50 في المائة من الإنفاق الحكومي على المعدات والخدمات العسكرية بحلول عام 2030، وكشف الجناح عن ارتفاع نسبة التوطين في قطاع الطيران المدني والعسكري بقفزة من 2 في المائة عام 2018 إلى 11.7 في المائة العام الماضي 2021، شملت العديد من المنظومات العسكرية والدفاعية وتطوير قدرات جديدة أسهمت في دعم مسيرة توطين القطاع في البلاد.

وكان محافظ الهيئة المهندس أحمد العوهلي قد أكد أن «رؤية 2030» تضع تصوراً واضحاً ودقيقاً لتطوير القطاع وتنميته، لافتاً إلى الدفع نحو إيجاد الشراكات النوعية ولقاء المستثمرين الدوليين المهتمين بالاستثمار في السعودية، والتعريف بالفرص الاستثمارية الواعدة ودعم الشركات العالمية وتسهيل دخولهم لسوق الصناعات العسكرية والدفاعية والأمنية.

وتطرق الجناح إلى أعداد التصاريح التأسيسية في قطاع الصناعات العسكرية بالمملكة، حيث بلغ حتى نهاية يونيو (حزيران) الماضي 291 تصريحاً، وتم الترخيص لعدد 174 منشأة كان نصيب المنشآت العسكرية (وهي التي تقدم منتجات أو خدمات عسكرية فقط) ما نسبته 41 في المائة، بينما حظيت المنشآت الداعمة (وهي التي تقدم منتجات أو خدمات عسكرية ومدنية) ما نسبته 42 في المائة، ونسبة 17 في المائة كانت من نصيب منشآت التوريد».

ويأتي ذلك نتيجة لجهود الهيئة في جذب المستثمرين المحليين والدوليين عبر حزم من المحفزات الجديدة والمتمثلة في توفير التمويل اللازم، والإعفاءات والتخفيضات الضريبية، وإعطاء الأفضلية للشركات المحلية من خلال بعض الأنظمة واللوائح، ورفع كفاءة القوى العاملة والمساهمة بتخفيض تكاليفها، إلى جانب توفير الأراضي الصناعية المتخصصة والمخفضة.

وعلى صعيد الاتفاقيات والشراكات الدولية، شهد الجناح إعلان شركة «سامي» توقيع اتفاقية مع «إيرباص هيليكوبترز العربية» للمساعدة على بناء قدراتها الفنية لتقديم الدعم الفني للطائرات العمودية التابعة للقوات المسلحة السعودية، إلى جانب اتفاقية مع «لوكهيد مارتن» العالمية في مجال الأمن والطيران لتأسيس مركز التميز في تصنيع المواد المُركَبة بالرياض، فضلاً عن مجموعة من الاتفاقيات الاستراتيجية مع «إس تي» الهندسية السنغافورية، التي ستوفر الدعم فيما يتعلق بإنتاج أنظمة دفاعية متطورة وتنفيذ استراتيجياتها للتطوير والنمو في العديد من المعدات والقدرات الدفاعية.

يشار إلى أن تمثيل السعودية في المعارض الدولية ذات الاختصاص بمجالات صناعة الدفاع والأمن؛ يأتي كإحدى مهام وغايات الهيئة التي أنشئت من أجلها والمتمثل في قيادة تمثيل قطاع الصناعات العسكرية دولياً، حيث تتولى تنظيم مشاركات المملكة فيه بالتنسيق والتعاون مع شركائها من القطاعين الحكومي والخاص، بهدف التعريف بهذا القطاع الواعد، وتسليط الضوء على فرصه الاستثمارية المستهدفة فيه، بالإضافة إلى التأكيد على ما يحظى به.



بريطانيا


أخبار بريطانيا


السعودية


رؤية 2030


صناعة سعودية




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page