أخبار العربية

ارتفاع في إصابات «كورونا» بمصر

ارتفاع في إصابات «كورونا» بمصر


الجمعة – 23 ذو الحجة 1443 هـ – 22 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15942]

القاهرة: «الشرق الأوسط»

شهدت مصر ارتفاعا لافتا في معدلات الإصابة بفيروس «كورونا»، ووفق الدكتور خالد عبد الغفار، القائم بأعمال وزير الصحة، فإن الفترة من 10 إلى 16 يوليو (تموز) الجاري، شهدت تزايد حالات الإصابة بالفيروس، طبقاً لبيانات البرنامج القومي الإلكتروني لترصد الأمراض المعدية، والذي يمثل بيانات 542 مستشفى على مستوى البلاد. وأعلنت وزارة الشباب والرياضة المصرية إصابة الوزير أشرف صبحي بفيروس «كورونا»، وقالت في بيان (الأربعاء)، إن «الوزير ملتزم بالعزل المنزلي في الوقت الحالي»، مشيرة إلى أن حالته مستقرة ومطمئنة إلى حد كبير، خاصة مع تلقيه اللقاح لتصبح الأعراض أخف.
وخلال اجتماع وزاري، أوضح الدكتور خالد عبد الغفار، أن أعداد الإصابات بالفيروس تزداد أسبوعياً، على مستوى العالم، للأسبوع الخامس على التوالي، بعد آخر انخفاض للحالات منذ الذروة الأخيرة في مارس (آذار) 2022، حيث ارتفعت أعداد الإصابات والوفيات خلال الأسبوع من 4 إلى 10 يوليو 2022، بنسبة زيادة بلغت 15% للإصابات، و7% للوفيات، مقارنة بالأسبوع السابق له.
وشدد على ضرورة الالتزام بتطبيق اشتراطات الوقاية، وعلى رأسها ارتداء الكمامات الطبية، خاصة في أماكن التجمعات، مع الاستمرار في تلقي اللقاحات التي تحرص الدولة على توفيرها. يذكر أنه تم تقديم اللقاح لنحو 38 مليون شخص في مصر، من خلال 1393 مركزاً لتقديم اللقاح، وفقا للوزير الذي أكد أن نسب إشغال العزل بمستشفيات وزارة الصحة والسكان، تعكس نتائج مطمئنة حتى الآن، حيث لا تتجاوز نسبة إشغال الأسرة الداخلية، 2%، و12% لأسرة الرعاية المركزة، و4% لأجهزة التنفس الصناعي.
وشدد الوزير على أنه في جميع الحالات، سواء أثناء وبعد العزل، فإنه يتم الالتزام التام بكافة الإجراءات الاحترازية، وبعد انتهاء فترات العزل المشار إليها، يستلزم للعودة للعمل إجراء الفحوصات المعملية اللازمة،
موضحاً أنه يوصى بعدم مخالطة الأشخاص الأكثر عرضة لحدوث المضاعفات لمدة 10 أيام من تاريخ ظهور الأعراض أو إيجابية المعمل لفيروس كورونا، حفاظاً على سلامتهم، حتى في حالة تلقيهم التطعيم ضد كورونا.
وكان تقرير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، اليوم (الخميس)، أشار إلى زيادة مستمرة في عدد حالات الإصابة المؤكدة والوفيات الناجمة عن مرض كوفيد-19 خلال الأسابيع الستة المتتالية الماضية، في دول الإقليم، حيث بلغ المتوسط اليومي 18000 حالة إصابة مؤكدة و31 حالة وفاة.
وعزا التقرير الزيادة إلى «تخفيف أو إلغاء تدابير الصحة العامة التي ثبتت جدواها، مثل ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، مع زيادة تحوُّر أوميكرون والتحورات الفرعية في 17 بلداً في جميع أنحاء الإقليم»، ما أسهم في زيادة حالات الإصابة، وحالات الاحتجاز بالمستشفى، والوفيات.
وقال الدكتور أحمد المنظري، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط «نحاول نسيان كوفيد-19، لكن الفيروس لم يَنْسَنا، بل يستغل تراخينا في الانتشار والتحور». ودعا جميع البلدان إلى الحفاظ على الامتثال لتدابير فعالة في مجال الصحة العامة والتدابير الاجتماعية، وأيضاً زيادة التغطية بالتطعيم.



مصر


فيروس كورونا الجديد




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page