منوعات

الأولى منذ عقد… أميركا تسجّل إصابة بشلل الأطفال

الأولى منذ عقد… أميركا تسجّل إصابة بشلل الأطفال


طفل يتلقى لقاح شلل الأطفال (تويتر)

واشنطن: «الشرق الأوسط»

أعلنت وزارة الصحة في ولاية نيويورك الأميركية أمس (الخميس)، أن شخصاً بالغا من سكان إحدى ضواحي مدينة نيويورك شخصت إصابته بشلل الأطفال بعد أن أصيب بضعف وشلل قبل شهر، ما يعتبر أول إصابة مؤكدة بالمرض في البلاد منذ عشرة أعوام تقريبا.
وقالت وزارة الصحة بالولاية، في بيان، إن «الفحص أظهر أن الحالة التي تم رصدها في مقاطعة روكلاند للفيروس شديد العدوى ربما يكون مصدرها من خارج الولايات المتحدة».
بدورها، قالت المفوضة الصحية لمقاطعة روكلاند باتريشيا شنابيل، في بيان: «نتابع الموقف عن كثب ونعمل مع وزارة الصحة في ولاية نيويورك ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها للتصدي لهذا الموضوع الطارئ المتعلق بالصحة العامة لحماية صحة وسلامة سكان المقاطعة».
وإذ أوضحت أن المصاب لم يتلق التطعيم، أشارت إلى أن تحليلا أجراه خبراء الصحة بالولاية توصل إلى أن الحالة مصدرها سلالة ضعيفة من الفيروس مستخدمة في لقاحات شلل الأطفال التي تؤخذ عن طريق الفم خارج الولايات المتحدة ويمكن أن تسبب العدوى في بعض الأحيان، ولهذا أوقف استخدامها محليا منذ عام 2000. وأضافت: «لم يتضح بعد كيف ولا أين تعرض المريض للعدوى».
من جهتها، نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن مسؤولين محليين، أن «الرجل عضو في جالية اليهود الأرثوذكس، التي كانت مركز تفشٍ لمرض الحصبة في عامي 2018 و2019 فيما يعزى إلى معدلات التلقيح المنخفضة نسبيا بين المنتمين إليها».
وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، التي أكدت الحالة، إنه لم تظهر حالات إصابة بشلل الأطفال منشأها الولايات المتحدة منذ عام 1979. وأضافت أن «آخر إصابة معروفة بشلل الأطفال في البلاد تبين أن مصدرها لقاح فموي، وذلك في عام 2013».
كما ذكرت المراكز أن شلل الأطفال لا يكون مصحوبا بأعراض عادة، لكن يمكنه أن يسبب أعراضاً تشبه الإنفلونزا مثل التهاب الحلق والحمى والتعب والغثيان.
وفي نسبة صغيرة من الحالات، يهاجم شلل الأطفال الجهاز العصبي ويمكن أن يسبب شللا لا يمكن علاجه.
ويمكن منع العدوى عن طريق التطعيم، إذ ينسب الفضل في الانخفاض الكبير في عدد الحالات في جميع أنحاء العالم خلال العقود الأخيرة إلى حملات التحصين الوطنية والإقليمية المكثفة للرضع والأطفال.



أميركا


أخبار أميركا


الصحة




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page