أخبار العربية

المعارضة السورية: «قمة طهران» فشلت في تحقيق أي إنجاز ميداني

المعارضة السورية: «قمة طهران» فشلت في تحقيق أي إنجاز ميداني


الجمعة – 23 ذو الحجة 1443 هـ – 22 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15942]


صورة ارشيفية لرتل عسكري تركي يسير على الطريق السريع M4 الذي يربط محافظتي حلب واللاذقية شمال سوريا مارس 2020. (إ.ف.ب)

إدلب: فراس كرم

نفت «المعارضة» السورية، الخميس، ضلوعها فيما أعلنت عنه وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، أن طائرتين مسيرتين استهدفتا قاعدة حميميم الروسية في ريف اللاذقية شمال سوريا وأسقطتهما الدفاعات الجوية قرب القاعدة، متهمة إيران بالوقوف وراء الهجوم.
وقال العقيد مصطفى بكور، وهو قيادي في فصائل المعارضة السورية المسلحة في إدلب، إن «روسيا كانت ولا تزال تدعي وتروج تارة عن تحضير فصائل (المعارضة السورية) لاستخدام أسلحة كيماوية ضد قوات النظام والميليشيات المساندة، وتارة تعلن عن هجمات بطائرات مسيرة تستهدف قاعدتها العسكرية في منطقة حميميم بريف اللاذقية، وتتزامن هذه الادعاءات مع أحداث سياسية أو إجراءات استباقية تحضيرا لقيامها مع قوات النظام بهجوم بري ضد مناطق المعارضة».
وأضاف، أن «إعلان وزارة الدفاع الروسية (الأربعاء) الماضي، عن هجوم بطائرات مسيرة استهدف قاعدة حميميم الجوية (الروسية)، من قبل المعارضة في منطقة (خفض التصعيد)، هو من أجل إحراج الجانب التركي، ومن أجل إيجاد مبرر لضرب المدنيين ومناطق انتشار الفصائل في شمال غربي سوريا».
وتابع «إذا ثبت فعلاً استهداف قاعدة حميميم الروسية في ريف اللاذقية، بطائرات مسيرة، كما ادعت روسيا، فإن إيران وحرسها الثوري، هما الجهة الوحيدة التي تقف وراء هذه الهجومات بالطائرات المسيرة، حيث ثبت لدى فصائل المعارضة خلال السنوات الماضية، أن الحرس الثوري الإيراني، الذي يتخذ من بعض المناطق بالقرب من قاعدة حميميم (الروسية)، مواقع عسكرية لعدد من قواته، ونفذ سلسلة من الهجمات على القاعدة ذاتها بطائرات مسيرة، لاتهام فصائل المعارضة بالوقوف وراء تلك الهجمات، من أجل خلط الأوراق على الصعيد الميداني».
ورأى بكور، أن القمة الثلاثية التي ضمت زعماء روسيا وتركيا وإيران في طهران، الثلاثاء 20 يوليو (تموز)، «لم تحقق أي إنجاز حقيقي على الصعيد الميداني، فما زالت تركيا متمسكة بورقة الحرب ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، على أنها منظمة إرهابية تهدد الأمن القومي التركي، داخل الحدود السورية، وتعارضها بذلك كل من روسيا وإيران، اللتان تفسران الإرهاب بأنه المعارضة السورية، وربما نجحت أطراف القمة، في تثبيت الوضع الحالي وإبقائه على ما هو عليه الآن».
من جهته، قال الناشط المعارض بكار حميدي، إن «قمة طهران جاءت في ظل الحرب الأوكرانية –الروسية وسط تداعيات تلك الحرب على العالم بأسره في محاولة من روسيا كسر عزلتها الدولية نتيجة العقوبات الأوروبية عليها، كما تهدف إيران من تلك القمة إلى محاولة إقناع تركيا وثنيها عن المعركة المرتقبة في الشمال السوري (تل رفعت – منبج وربما شرقي الفرات)؛ لضمان استقرار الشمال السوري وريف حلب الذي باتت إيران تسيطر على مساحة كبيرة منه بالاشتراك مع قوات النظام السوري و(قسد)».
وأضاف «أما من حيث النتيجة النهائية للقمة، فإن فشلت فشلاً ذريعاً ولم تحق غايتها، وتركيا مستمرة ومصممة على العملية العسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية، ومما يظهر فشل القمة هو تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، واستمرار تركيا و(الجيش الوطني السوري) المدعوم من أنقرة، في حشد قواتهما على جبهات (قسد) في شمال وشمال شرقي سوريا».
وقال العميد أحمد حمادة، وهو مستشار في «الجيش الوطني السوري» الموالي لتركيا، إنه لا يرى «هناك توافقاً فعلياً بين روسيا وتركيا وإيران حول عدد من الملفات بالشأن السوري، فروسيا وإيران، تعتبران كل من يعادي النظام السوري إرهابياً، والحل الوحيد بنظرهم هو بسط نظام الأسد نفوذه على كامل الأراضي السورية، بينما تركيا من جهتها لم تسقط العملية العسكرية ضد (قسد) من حساباتها، ويبدو أن إردوغان في حاجة إلى بعض الوقت، لإعادة الحسابات لتنفيذ العملية، بعد أن استبين واستوضح من الدول الفاعلة موقفهم من العملية».



سوريا


أخبار سوريا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page