منوعات

5 أعشاب مضادة للالتهابات تساعد بعلاج الجلد

لطالما كانت الأعشاب جزءًا من العلاجات لآلاف السنين وحتى الآن. وغالبًا ما تستخدم الأعشاب لإدارة المشكلات الصحية؛ فالالتهاب هو أحد المشاكل الشائعة التي يمكن أن تؤثر على صحتك العامة. إذ يؤدي التهاب الجلد إلى الإصابة بالعدوى وحب الشباب والأكزيما والصدفية والوردية وما إلى ذلك. ويمكن التعامل مع هذه المشكلات باستخدام بعض الأعشاب، وذلك حسبما نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص. ومن هذه الاعشاب التي تتمتع بمضادات الالتهاب:

1- الصبار

أصبح جل الصبار جزءًا لا يتجزأ من معظم أنظمة العناية بالبشرة لدينا بدءا من استخدام جل الصبار الطازج على الوجه إلى شراء منتجات العناية بالبشرة القائمة على الصبار. لكن هل تعلم أن هذه العشبة لها أيضًا خصائص مضادة للالتهابات؟ فوفقًا لدراسة «NCBI» (المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية) يمكن أن يؤدي استخدام هلام الصبار إلى تهدئة الالتهاب وتهدئة الجلد وتعزيز التئامه.
ويمكن للأشخاص الذين يعانون من الصدفية أو الأكزيما استخدام هلام الصبار الطبيعي لتقليل الالتهاب والجفاف والحكة والأعراض الأخرى. فإذا كنت تعاني من مشاكل شديدة من حب الشباب وظهور حب الشباب فيمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل جلدية مزمنة أخرى. لذا يمكن أن يساعد استخدام هلام الصبار في إدارة الالتهاب ومنع مشاكل الجلد المماثلة.

2 – الكركم

الكركم هو العنصر الأساسي المضاد للالتهابات بسبب وجود الكركمين فيه. إذ يعتبر كل من جذر الكركم ومسحوقه من العوامل القوية للتحكم في الالتهاب. ويمكن للاستخدام الفموي والموضعي للكركم أن يقاوم الالتهاب ويخفف من المشكلات ذات الصلة. وهذا يشمل تقليل التورم على الجلد والسيطرة على العدوى والتئام الجروح وتخفيف الأكزيما والصدفية والحد من تفجر حب الشباب. وتظهر الدراسات أن الكركم يمكن أن يزيد أيضًا من إنتاج الكولاجين للحصول على بشرة ناعمة وصافية.

3 – جذر عرق السوس

يمتلك جذر عرق السوس فوائد طبية استثنائية. ويستخدم على نطاق واسع في علاج السعال والتهابات الحلق. ويُعتقد أن عرق السوس يقلل الالتهاب ويوفر راحة فورية. ولكن ليس هذا فقط؛ فهو فعال أيضًا في التعامل مع التهاب الجلد. يمكنك المساعدة في علاج حب الشباب الشديد وحب الشباب الهرموني والأكزيما والصدفية وما إلى ذلك باستخدامه على الوجه.
ووفقًا لدراسة نشرت في «NCBI» قلل عرق السوس بشكل فعال من تهيج الجلد والالتهاب في الأكزيما.

4 – البابونج

لا بد أنك سمعت بشاي البابونج لتأثيراته المريحة. لقد وجد أن أزهار البابونج تحتوي على العديد من المركبات الميكروبية ومضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة. حيث تساعد في تقليل التهاب الجلد، مما يزيد من الشفاء ويحسن نسيج الجلد. فزهور البابونج هي الأفضل للسيطرة على التهاب الجلد. وعند تطبيقها موضعيًا يمكن لزهور البابونج أيضًا علاج أعراض الأكزيما بشكل فعال. ويمكن أن يتحكم هذا أيضًا في التجاعيد والخطوط الدقيقة والتصبغ.

5 – زيت الآذريون

هذا الزيت مشتق من أزهار القطيفة الصفراء الزاهية. وهو زيت مركز غني بخصائصه المضادة للالتهابات والميكروبات التي تسمح بتجديد شباب البشرة واستعادة مشاكلها. تحتوي أزهار القطيفة على كميات عالية من الكاروتينات والفلافونويد وكلاهما من مضادات الأكسدة. وبالتالي فإن تطبيقه يمكن أن يقاوم الالتهابات ومشاكل الجلد المعنية. كما يمكن أن يؤدي الاستخدام المنتظم لزيت الآذريون على الجلد إلى التحكم بانتشار حب الشباب والالتهابات.
جدير بالتنويه أن أنواع البشرة تختلف باختلاف الأشخاص، فليس كل شيء يناسب الجميع؛ فإذا كنت تعاني من مشكلة جلدية مزمنة يجب عليك استشارة طبيب الأمراض الجلدية قبل استخدام أو وضع أي شيء على بشرتك. وعلى الرغم من أن هذه الأعشاب مدعومة بالعلم فقد لا تكون مناسبة للجميع.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page