منوعات

«الرجل الرمادي» يبدأ مشواره العالمي على خطى «جيمس بوند»

«الرجل الرمادي» يبدأ مشواره العالمي على خطى «جيمس بوند»

الفيلم الأميركي يطرح تجارياً في مصر بالتزامن مع عرضه رقمياً عبر «نتفليكس»


الخميس – 22 ذو الحجة 1443 هـ – 21 يوليو 2022 مـ


لقطة من «الرجل الرمادي»

القاهرة : انتصار دردير

في تجربة جديدة تخوضها، أطلقت منصة «نتفليكس» قبل أيام العرض التجاري لفيلم الحركة والإثارة «الرجل الرمادي» بدور العرض، وحددت بثه عبر منصتها بدءاً من 22 يوليو (تموز) الجاري، لينافس رقمياً وتجارياً في آنٍ واحد، بهدف حث الجمهور على العودة مجدداً لدور العرض السينمائي، من خلال الفيلم الذي حشدت له أكبر عدد من نجوم السينما الأميركية، وتم تصويره في عدة دول أوروبية، إلى جانب الولايات المتحدة، وأتاحت له أعلى إنتاجية بين أفلامها، إذ بلغت ميزانيته 200 مليون دولار، وتأمل المنصة الأشهر عالمياً أن يكون الفيلم بداية لإطلاق سلسلة منه على غرار أفلام «جيمس بوند، وجيسون بورن، وجون ويك».
وأكدت نتفليكس في بيان لها عن توجهها إلى عرض «الرجل الرمادي» على شاشة السينما قبل منصتها، لتؤكد تجربة السينما وأهميتها، وحض الجمهور على الاستمتاع بأحداث الفيلم والمؤثرات البصرية والسمعية، خاصة بعد غياب عدد كبير من الجمهور خلال الفترة الماضية بسبب انتشار فيروس كورونا.
وبدأ عرض الفيلم في مصر والسعودية والإمارات والكويت وقطر بالتوازي مع إيطاليا ونيوزيلندا، قبل الولايات المتحدة وبريطانيا، والفيلم من إخراج الأخوين أنتوني وجو روسو وكتابة الأخير بالاشتراك مع كريستوفر ماركوس وستيفن مكفيلي، وهو مأخوذ عن رواية بالاسم نفسه للكاتب مارك غريني، يؤدي أدوار البطولة بالفيلم ريان غوزلينغ، وكريس إيفانز، آنا دي أرماس، جيسيكا هنويك، جوليا باترز، وبيلي بوب ثورنتون.
يرصد الفيلم الذي تدور أحداثه في 129 دقيقة أكبر عملية مطاردة لعملاء وكالة الاستخبارات الأميركية، عندما يكشف عميل وكالة الاستخبارات المركزية المأجور الأكثر مهارة المعروف باسم سيرا سكس (ريان غوزلينغ) عن غير قصد أسرار وكالة إجرامية، فيصبح هدفاً أساسياً لمطاردته في جميع أنحاء العالم من قبل زميله السابق، المضطرب نفسياً لويد هانسن (كريس إيفانز) وقتلة دوليين، وأثناء هذه المطاردات يحصل سيرا سكس على المساعدة من العميلة داني ميراندا (آنا دي أرماس) التي تسانده في معاركه، من المشاهد الأولى للفيلم ندرك أن سكس قد ارتكب جريمة قتل وأودع بالسجن، حيث يتم تجنيده ويفرج عنه، وتنتقل أحداث الفيلم بعد 18 عاماً ليواجه هذه المطاردات القاتلة ويتمكن من التغلب عليها ويتخلص من لويد والقتلة الذين طاردوه طويلاً.
مؤلف الراوية المأخوذ عنها الفيلم أصدر ستة كتب عن هذا البطل الذي يتضمن ملامح من عدة أبطال أمثال جيسون بورن، وجون ويك، وجيمس بوند، غير أنه يختلف عنهم، فهو ليس في عمر 60 عاماً كما بوند، أو الـ20 عاماً كبورن، بل يعتمد تركيبة حديثة لبطل مختلف ليحقق صدى لدى الجيل الجديد.
يعتمد الفيلم على مشاهد الحركة والإثارة والمعارك والمطاردات التي تقع أرضاً وجواً وتنتقل بين عدة بلاد في مواقع تصوير مبهرة وتقنيات فنية عالية ومؤثرات بصرية وسمعية، واهتم مخرجا الفيلم بالمطاردات والمعارك وتقديم بطلته «آنا دي أرماس» وهي إحدى بنات بوند (شاركت في آخر فيلمين لجيمس بوند)، كنوع من التدليل على أن هناك نساء للرجل الرمادي مثلما لجيمس بوند.
يعد الفيلم بداية جيدة لسلسلة تنوى إنتاجها نتفليكس – بحسب الناقد محمد عبد الرحمن – في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» «فهو فيلم محكم الصنع، وتميز على مستوى الأداء وتنفيذ المعارك وكذلك الجانب الإنساني منه، وكذلك في جرأة انتقاده لأجهزة المخابرات الأميركية، لكن الفيلم يعاني أيضاً من مبالغات تجعله أقرب للكوميكس، وهناك أحداث ومشاهد هدفها فقط الوصول للمعركة أكثر من كونها دراما محبكة لأن الفيلم يتوجه إلى جمهوره من خلال هذه المشاهد التي اعتمدت تقنيات سينمائية كبيرة ومتطورة مما يجعله نوعية مناسبة لإطلاق سلسلة جديدة وهو ما بدا واضحا في أحد مشاهد الفيلم حين يسأل بطل الفيلم رقمك 6 فيقول لأن 007 كان محجوزاً (وهو رقم العميل جيمس بوند) لكن الرجل الرمادي يحتاج وقتاً حتى يحقق المكانة التي حققها جيمس بوند على مدى سنوات طويلة».
وحول اتجاه المنصة للعرض الجماهيري قبل بضعة أيام من عرضه الرقمي يؤكد عبد الرحمن أن الاتجاه للعرض في صالات السينما يعد محاولة جديدة لكسب الجمهور وتحقيق بعض إيرادات للفيلم ذي الميزانية الضخمة خاصة في ظل شغف الجمهور للعودة إلى صالات السينما بعد الجائحة، وهو ما يبدد خوف البعض من أن تقضي المنصات على عروض السينما وما يؤكد أنه لا توجد قواعد ثابتة تحكم عمل هذه المنصات الرقمية، إذ تسعى نتفليكس لتطبيق نظام الاشتراكات لعروض تتضمن إعلانات باشتراك أقل، وهو ما أقدمت عليه قبلها منصة «وتش إت» وكلها محاولات وطرق مختلفة لجذب الجمهور.



مصر


سينما




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page