أخبار السياسيةأخبار الشرق الأوسط

سياسيون أتراك يتحدثون عن توقعاتهم حول إمكانية التطبيع بين أنقرة ودمشق

سياسيون أتراك يتحدثون عن توقعاتهم حول إمكانية التطبيع بين أنقرة ودمشق

تفاوتت آراء سياسيين وخبراء أتراك، حول إمكانية تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشق، بعد ظهور مؤشرات على إعادة تأهيل النظام السوري، والتي كان أحدثها اتصال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني برئيس النظام بشار الأسد.

وقال سفير تركيا السابق لدى دمشق، عمر أونون، إن “فكرة الجلوس مع دكتاتور مثل الأسد بغيضة”، لكن “من الممكن تبدأ محادثات مع عناصر النظام بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك”.

في حين رأى القيادي في حزب “الشعب الجمهوري” التركي المعارض، المعروف بانفتاحه على تطبيع العلاقات مع الأسد، شفيق سيركين، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “سيفعل أي شيء طالما أنه يعمل للحفاظ على سلطته”، وفق موقع “المونيتور”.

بينما أشار أستاذ العلوم السياسية في جامعة “كوج” نزيه أونور كورو، إلى أن “الغالبية تعتقد أن الجلوس مع الأسد هو المفتاح لحل المشكلة، ولكن المزيد من أنصار حزب العدالة والتنمية (الحاكم في تركيا) لا يرون ذلك”.

بدوره، أكد المحلل في مؤسسة أبحاث السياسة الاقتصادية التركية عمر كادكوي، أنه من “الحتمي” أن تركيا ستمد يدها للنظام السوري ولكن “ربما ليس بالسرعة التي تسير بها أنقرة مع مصر والإمارات”.

وأضاف كادكوي أن “ما سيدفع تركيا (لتطبيع العلاقات) هو أن تضمن دمشق وموسكو أن النفوذ الكردي في شمال سوريا لن يزداد أكثر وأن يقع تحت سيطرة الحكومة السورية”، مرجحاً عدم حدوث أي شيء حاسم في هذا الجانب قبل الانتخابات التركية في 2023.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock