أخبار السياسية

سوريا: تصعيد عسكري يمتد إلى عفرين وسراقب

تبادلت قوات النظام السوري والجيش التركي بقذائف صاروخية في محاظة إدلب شمال سوريا.

شهدت منطقة “جبل الزاوية” جنوبي إدلب قصفًا متبادلًا بين الجيش التركي والنظام السوري ، فيما تعرضت مدينة عفرين شمال حلب بالصواريخ.

وقالت مصادر إعلام محلية إن بأن القواعد العسكرية التركية في محيط بلدة “البارة” في جبل الزاوية جنوبي إدلب، قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة مواقع النظام في “كفرنبل” وما حولها مضيفة أن القصف جاء رداً على قصف قوات النظام السوري لأطراف بلدة البارة بقذائف المدفعية، حيث يوجد عدة نقاط للجيش التركي هناك.

وأضافت المصادر أن قوات المعارضة استهدفت مواقع قوات النظام السوري في مدينة سراقب، في حين تعرض محيط مدينة عفرين شمال حلب لقصف صاروخي من قبل قوات النظام دون أن توفر معلومات عن إصابات.

فيصل المقداد يدعو إلى الاستفادة من الإعلام لتوضيح حقيقة الأوضاع في سوريا.

دعا وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد إلى الاستفادة من وسائل الإعلام “الوطنية” والدولية، لتوضيح حقيقة الأوضاع في سوريا، ومواجهة أساليب “التضليل الإعلام الغربي والعميل له”وفق قوله.

ودعا “المقداد” خلال استقباله المتحدث الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية الإيرانية إلى تضافر جهود البلدين لمواجنة العقوبات.

بدوره جدد المسؤول الإديراني “دعم بلاده سوريا للوصول إلى حل يعيد الأمن والاستقرار إلى كافة الأراضي السورية، بحيث يحفظ سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها”. وفق قوله.

فلاديمير بوتين: محاربة الإرهاب مستمرة وأبرز المناطق هي سوريا.

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن التهديد الأخطر هو الإرهاب ومكافحته مستمرة على مسافات بعيدة، وأبرزها في سوريا.

وقال “بوتين” خلال اجتماعه بهيئات الأمن الروسية: “قبل كل شيء تأتي محاربة الإرهاب، فهو التهديد الأشد والأكثر خطورة، ويتطلب الجهوزية الدائمة والإجراءات العملياتية الاستباقية”.

وبحسب الرئيس الروسي “بوتين”، تم منع 72 حادثا إرهابيا في عام 2020، أي أكثر بـ 25 بالمئة من العام الماضي حيث تم منع 57 حادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock